مسلحون يغلقون مرفأ نفطيا ليبيا   
الاثنين 1434/9/1 هـ - الموافق 8/7/2013 م (آخر تحديث) الساعة 0:04 (مكة المكرمة)، 21:04 (غرينتش)
ليبيا تواجهها عدة عراقيل للعودة بإنتاجها للنفط عند مستوى 1.6 مليون برميل يوميا (الأوروبية-أرشيف)

قالت مصادر بقطاع النفط الليبي الأحد إن مجموعة مسلحة أوقفت عمليات التصدير بميناء راس لانوف النفطي في ليبيا، وذلك في خطوة يعتقد أنها ترتبط بغلق مماثل لمرفأ السدر -ميناء التصدير الرئيسي للنفط في البلاد- الأسبوع الماضي.

ولم تتضح على الفور مطالب المجموعة، لكن ثلاثة مصادر بقطاع النفط الليبي ربطت بين الأمر وبين غلق مرفأ السدر لتصدير النفط الخام الخميس الماضي.

وكان مصدر بالصناعة أبلغ رويترز الجمعة أن حراسا مسلحين أغلقوا ميناء السدر للمطالبة بصرف ما يقولون إنها رواتب متأخرة.

وذكر مصدر كبير بقطاع النفط الليبي أن ما حدث في السدر يتكرر في راس لانوف، لافتا إلى أن الميناء هو الذي تأثر وأن المصفاة تعمل ولم تقف.

وراس لانوف عبارة عن مجمع كبير في شرق ليبيا يضم أكبر مصفاة في البلد وميناء منفصلا، وتضخ عدة حقول تابعة لشركة الهروج للنفط إنتاجها من الخام إلى الميناء.

وغلق راس لانوف يعد الأحدث ضمن سلسلة تعطيلات تحول دون عودة ليبيا -العضو في منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك)- إلى مستويات إنتاجها النفطي قبل الحرب، عندما كانت تضخ نحو 1.6 مليون برميل يوميا.

وتوقفت عدة حقول في الأسابيع القليلة الماضية بسبب احتجاجات عمالية، وهو ما خفض الإنتاج بمقدار الثلث تقريبا.

وتعتمد ليبيا على قوة قوامها 15 ألف رجل لحراسة منشآتها النفطية، لكنها في معظمها تضم عناصر من الثوار المسلحين الذي شاركوا في الحرب ضد النظام السابق، والذين لا يزالون يفتقرون إلى التدريب والعتاد المناسب. وغالبا ما تفشل تلك القوة في وقف الاحتجاجات التي تجتاح المنشآت، وفي أوقات أخرى يقتتل أفرادها في ما بينهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة