الغضبان: الانفجارات لن تؤثر في تصدير نفط العراق   
الخميس 1424/4/27 هـ - الموافق 26/6/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أحد الانفجارات الذي وقع بأحد الحقول الشمالية الأسبوع الماضي (الفرنسية)
قال ثامر غضبان الذي يتولى إدارة صناعة النفط العراقية إن الهجمات الأخيرة التي استهدفت أنابيب النفط في البلاد لن تؤثر في استئناف الصادرات النفطية العراقية, لكنه أقر بأثرها في الإنتاج. وقال إن الإنتاج الحالي ارتفع إلى 900 ألف برميل يوميا وإنه مازال يستهدف زيادته إلى مليون برميل يوميا بنهاية العام الجاري.

وقال غضبان في مؤتمر صحفي في بغداد اليوم الخميس إن بلاده رفعت إنتاجها النفطي لأكثر من 500 ألف برميل يوميا من حقولها الشمالية وإن إنتاج الحقول الجنوبية زاد بنحو 100 ألف برميل يوميا ليصل إلى 400 ألف برميل في اليوم.

وأضاف "عيوننا على هذه الأهداف إن لم يكن أكثر، لكن الأمن والاستقرار ليسا في أيدينا". وقال غضبان إن سلسلة من الهجمات التفجيرية على خطوط الأنابيب لم تؤثر في إنتاج حقول النفط لكنها تعرقل الإمدادات إلى مصافي النفط المحلية. وكانت طاقة إنتاج النفط العراقية قبل الحرب تبلغ نحو ثلاثة ملايين برميل في اليوم.

انفجار جديد
غضبان: الانفجارات لن تؤثر في الإنتاج (رويترز)
وتزامنت تصريحات غضبان مع وقوع انفجار وحريق بخط أنابيب نفطي يغذي مصفاة عراقية رئيسية في حادث هو السادس من نوعه منذ أسبوعين.
وقال المدير العام لشركة نفط الشمال عادل القزاز إنه يعتقد أن الانفجار عمل متعمد.

وأصاب الانفجار جزءا من خط الأنابيب قرب بيجي التي تبعد 250 كلم شمالي بغداد. وقال القزاز إن الخط يحمل النفط الخام إلى مصفاة بيجي وإن النيران لا تزال مشتعلة فيه. وهذا الانفجار هو الأحدث في سلسلة من حوادث كان آخرها انفجار في خط أنابيب نفطي يوم الثلاثاء الماضي ينقل الخام إلى مصفاة الدورة في بغداد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة