الغاز الطبيعي يساعد قطر على تنويع اقتصادها   
الأحد 1424/8/9 هـ - الموافق 5/10/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

منصة لاستخراج الغاز الطبيعي من أحد الحقول البحرية القطرية
يتوقع بيت الاستثمار العالمي (جلوبال) أن يساعد استغلال احتياطي الغاز الطبيعي الحكومة القطرية على إنجاز إستراتيجيتها الطويلة المدى والقاضية بتنويع اقتصادها والابتعاد كليا عن صادرات النفط الخام.

وأشار "جلوبل" في تقرير حصلت الجزيرة نت على نسخة منه إلى أن قطر تمتلك أحد أكبر احتياطات الغاز في العالم، مشيدا بجهود الحكومة القطرية خلال العامين الماضين في تحسين مساهمة الغاز الطبيعي المسال في الناتج المحلي القطري.

وذكر التقرير أن صادرات قطر من الغاز الطبيعي المسال ارتفعت بنسبة 400% خلال عامي 1997 و2002، وتوقع أن تتضاعف هذه النسبة مع حلول عام 2006، مشيرا إلى سعي الدوحة إلى إيصال الإنتاج إلى 45 مليون طن سنويا ابتداء من عام 2010.

ولتحقيق هذا الهدف، أشار التقرير إلى أن الحكومة القطرية قامت بتوقيع عدة اتفاقيات توريد طويلة المدى من بينها مشروع لتزويد كل من الإمارات العربية المتحدة وسلطنة عمان بالغاز عن طريق الأنابيب يتوقع أن يعود بتدفق مالي سنوي صافي قدره مليار دولار.

كما توقع تقرير "جلوبل" أن يواصل الاقتصاد القطري الذي حقق معدل نمو بنسبة 2% خلال 2002 السير بخطى سريعة في الأعوام القادمة بفضل برنامج التصنيع وارتفاع الإنفاق الحكومي الذي أدى إلى تنشيط الاستهلاك الخاص وارتفاع الطلب المحلي.

وقال التقرير إن النمو الاقتصادي المتزايد الذي شهدته قطر جعلها تسجل أعلى دخل فردي في العالم فاق 28 ألف دولار عام 2002.

واستنادا إلى تقارير صندوق النقد الدولي، قال بيت الاستثمار العالمي إن إستراتيجية قطر للتنمية تماشت مع إصلاحات هيكلية تهدف إلى تقوية القطاع المالي وزيادة دور القطاع الخاص عبر خلق مناخ مشجع للاستثمار.

وخلص التقرير إلى أنه بفضل هذه الخطوات تمكن سوق الدوحة للأوراق المالية من الانضمام إلى قائمة الأسواق ذات الأداء الأفضل عالميا خلال العامين الماضين، وأن مؤشر سوق الدوحة تمكن من تحقيق نمو يعادل 37% خلال الأشهر الست الأولى من العام الحالي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة