الدولار يهبط بعد تفجيرات بغداد وتركيا   
الاثنين 1425/3/28 هـ - الموافق 17/5/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تزايدت خسائر الدولار الأميركي بعد اغتيال رئيس مجلس الحكم العراقي (الفرنسية)

سجل الدولار الأميركي انخفاضا عاما مقابل العملات الأخرى اليوم عقب تفجيرات جديدة وقعت في تركيا والعراق.

واتجه الدولار للتراجع بعد إعلان بيانات اقتصادية أميركية أضعف من المتوقع يوم الجمعة، وتفاقمت خسائره بعد نبأ مقتل رئيس مجلس الحكم العراقي عز الدين سليم في انفجار سيارة ملغومة عند نقطة تفتيش في بغداد اليوم.

وأدى اغتيال سليم وانفجار ثلاث قنابل أمام مقر بنك أتش أس بي سي في إسطنبول مساء أمس إلى تزايد المخاوف الأمنية العالمية، وتشجيع المستثمرين على بيع العملة الأميركية بعد صعودها على مدى أسبوع.

ومني الدولار بأكبر خسائره مقابل الفرنك السويسري حيث دفع ارتفاع أسعار النفط وانخفاض أسواق الأسهم المستثمرين إلى طلب الحماية بحثا عن ملاذ آمن لاستثماراتهم.

ووصل سعر اليورو الأوروبي إلى 1.2043 دولار مقارنة مع إغلاقه في نهاية المعاملات بنيويورك الجمعة الماضي على 1.1878 دولار. كما بلغ سعر الدولار 113.33 ينا بالمقارنة مع 114.05 ينا يوم الجمعة.

وشهدت سوق الأسهم اليابانية انخفاضا أكثر من 3% اليوم بفعل المخاوف بشأن النمو الاقتصادي العالمي وارتفاع أسعار النفط.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة