قادة بريطانيا وفرنسا وألمانيا يدعون لتنظيم أسواق المال   
الجمعة 1428/10/7 هـ - الموافق 19/10/2007 م (آخر تحديث) الساعة 20:04 (مكة المكرمة)، 17:04 (غرينتش)
براون (يمين) ساركوزي (وسط) ميركل (يسار) قبيل مشاركتهم في اجتماع لشبونة (رويترز)
 
دعا زعماء بريطانيا وفرنسا وألمانيا في بيان مشترك أصدروه في نهاية قمة للاتحاد الأوروبي في لشبونة بالبرتغال إلى تبني حلول نابعة من السوق للتغلب على الاضطرابات الحالية بأسواق المال.
 
وطالب البيان الاتحاد الأوروبي بدور قوي في تطوير رد فعل عالمي على هذه الأحداث، وأضاف أنه ينبغي اتخاذ قرار أثناء اجتماع للمجلس الأوروبي في مارس/ آذار القادم بخصوص الحاجة لمزيد من الإجراءات التنظيمية.
 
واعتبر براون وميركل وساركوزي أن إدارة السيولة والتعامل مع الديون غير المدرجة في ميزانيات الشركات وإدارة المخاطر وسلوك البنوك ودور وكالات التصنيف هي بعض القضايا التي لا تتسم بشفافية ملائمة أو كافية.
 
كما دعا رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون والرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إلى التنسيق بشكل أكبر بين هيئات المنظمة الوطنية التي تراقب الأسواق وتحديد المجالات الرئيسية التي يجب التدخل فيها.
 
سعر صرف اليورو

"
ساركوزي يحذر من انخفاض بعض العملات أما اليورو.

وبراون ينفي نية بريطانيا الانضمام إلى العملة الأوروبية
"


ورأت ميركل أن أسعار الصرف مجرد "قضية ثانوية" في مناقشات الاتحاد الأوروبي معتبرة إياه مسألة تخص البنك المركزي.
 
وقالت إن الهدف الأساسي من البيان المشترك الذي وقعته مع زعيمي فرنسا وبريطانيا هو تحقيق المزيد من الشفافية فيما يتعلق بصناديق التحوط والأوراق المالية لتتمكن البنوك والمستثمرون من معالجة مخاطر السوق معالجة أفضل.
 
وكان للرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي موقف مختلف عندما أثار مسألة العملات الأجنبية في قمة الاتحاد الأوروبي واعتبر أن الجميع يتفق على انخفاض بعض العملات للغاية أمام اليورو.
 
وشكا ساركوزي مرارا من أن اليورو القوي الذي بلغ ارتفاعا قياسيا جديدا أمام الدولار يضر بالنمو.
 
وخص وزراء مالية الاتحاد الأوروبي الصين بالذكر باعتبارها المتسبب الرئيسي في اختلالات أسعار الصرف ووعدوا بإرسال وفد رفيع المستوى لإجراء محادثات مع مسؤولين صينيين قبل نهاية العام.
 
ونفى رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون وجود اقتراح بانضمام بريطانيا إلى العملة الأوروبية الموحدة اليورو، مناقضا سلفه توني بلير الذي أيد من حيث المبدأ الانضمام للعملة الموحدة إذا كانت الظروف الاقتصادية مناسبة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة