صندوق النقد يقلل من مخاطر الحرب على اقتصاد المنطقة   
الأربعاء 1424/2/28 هـ - الموافق 30/4/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

صندوق النقد: تأثير الحرب على اقتصاديات المنطقة أقل من التوقعات السابقة
قال صندوق النقد الدولي اليوم الأربعاء إن أثر الحرب على العراق في اقتصاد الشرق الأوسط سيكون أقل حدة من المتوقع لأن الحرب كانت قصيرة. وتوقع أن يبلغ معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي على المستوى الإقليمي نحو 5% في عام 2003.

وقال مساعد مدير شؤون الشرق الأوسط في الصندوق عبد العلي جبيلي "الآن بعد انتهاء الحرب وقصر أمدها أعتقد أن هذه الآثار ستكون أقل حدة مما توقعنا". وأضاف على هامش مؤتمر اقتصادي بمصرف لبنان المركزي أن "النمو تراجع في 2002 مقارنة بعام 2001 بالنسبة لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. في عام 2003 سيكون النمو أعلى، ونحن نتوقع أن يكون أقرب إلى 5% رغم الحرب".

وبلغ معدل النمو في العام الماضي 3.7% لاستمرار آثار هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001. وقال جبيلي إن بعض الأدلة يظهر أن السياحة وهي مصدر رئيسي للعملة الصعبة بدأت تنتعش في دول مثل مصر.

وقال جبيلي أمام رجال أعمال لبنانيين في المؤتمر إنه برغم أن أغلب اقتصادات المنطقة يمكنها تحمل صدمات خارجية، فإن النمو الاقتصادي سيظل متوسطا ما لم تصبح المنطقة جزءا لا يتجزأ من الاقتصاد العالمي.

وأضاف أن على دول المنطقة أن تنفذ مجموعة من الإصلاحات الهيكلية التي من شأنها إدخال تغييرات عميقة على البيئة الاقتصادية ومناخ الأعمال في هذه الدول. وتابع أن المنطقة بحاجة إلى زيادة دور القطاع الخاص والإسراع بتحرير التجارة وتعميق إصلاحات القطاع المالي وتحسين الشفافية.

وقال جبيلي إن برامج الخصخصة في المنطقة سارت ببطء بصفة عامة مقارنة بمناطق أخرى من العالم، وإن جانبا كبيرا نسبيا من النشاط الاقتصادي مازال في أيدي القطاع العام. ووصف النظم المالية الحالية بأنها بالية وأسواق المال بأنها "ضحلة وممزقة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة