التضخم في الصين بأعلى مستوياته في 11 عاما   
الأحد 3/3/1429 هـ - الموافق 9/3/2008 م (آخر تحديث) الساعة 20:06 (مكة المكرمة)، 17:06 (غرينتش)

ارتفعت أسعار السلع بنسبة 22% الشهر الماضي مقارنة مع نفس الفترة عام 2007 (الفرنسية-أرشيف) 

قالت الصين إن معدل التضخم فيها ربما ارتفع إلى أعلى مستوى في 11 عاما ليصل إلى 8.3% الشهر الماضي, ما يشير إلى احتمال رفع نسبة الفائدة على العملة الصينية.

 

وأدى الطقس الشديد البرودة هذا العام إلى تعطل حركة النقل في الصين ما دفع إلى زيادة أسعار المواد الغذائية والسلع الأساسية.

 

وارتفع مؤشر أسعار المستهلكين بنسبة 7.1% في يناير/كانون الثاني الماضي بالمقارنة مع نفس الشهر في 2007, وهو أعلى رقم سجل منذ سبتمبر/أيلول 1996.

 

وقال بنك الصين ثاني أكبر بنك في البلاد إن أسعار المواد الغذائية كانت السبب وراء ارتفاع مؤشر أسعار المستهلكين. فقد ارتفعت بنسبة 22% الشهر الماضي مقارنة مع نفس الشهر في 2007.

 

ويعتقد محللون أن ارتفاع أسعار المواد الغذائية يعود لقلة وجود المواد الأساسية, ما يدفعهم إلى الاعتقاد بأن صناع السياسة يواجهون مصاعب في اتخاذ قرار صائب.

 

وبالرغم من أن محافظ البنك المركزي أكد أن هناك مجالا لرفع سعر الفائدة على العملة الصينية -حيث تعتبر الخطوة أحد كوابح ارتفاع معدلات التضخم– إلا أن مثل هذا القرار قد يكون غير مشجع بالنسبة لمنتجي السلع الأساسية ما يجعل المشكلة أكثر تعقيدا.

 

إضافة إلى أن الصين رفعت أسعار الفائدة ست مرات العام الماضي فيما يقوم حاليا الاحتياطي الاتحادي بخفضها على الدولار ما يجعل الفرق كبيرا بين الفائدة على العملتين, حيث تصل حاليا إلى 3% على الدولار و7.47% على اليوان.

 

ويخشى صناع السياسة الصينيون أن يؤدي الفارق في معدل الفائدة إلى جذب المزيد من الأموال إلى الصين والتسبب في زيادة السيولة التي تعاني الحكومة من ارتفاع مستوياتها.

 

وقد ارتفع معدل نمو الاقتصاد الصيني إلى 11.4% في 2007. وبقي معدل النمو الاقتصادي للصين فوق نسبة 10% للعام الخامس على التوالي واستطاعت الحكومة إبقاء معدل التضخم تحت السيطرة في أول أربع سنوات منذ بدء النمو.  

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة