حقيبة النفط بالعراق للشهرستاني   
السبت 1427/4/22 هـ - الموافق 20/5/2006 م (آخر تحديث) الساعة 12:56 (مكة المكرمة)، 9:56 (غرينتش)
قطاع النفط العراقي يحتاج إلى قبضة قوية للقضاء على الفساد والتهريب (الفرنسية-أرشيف) 
ذكرت مصادر مقربة من رئيس الوزراء العراقي المكلف نوري المالكي أنه تم تعيين حسين الشهرستاني عالم الذرة السابق وزيرا للنفط ضمن الحقيبة الوزارية الجديدة.
 
ويرى مراقبون أنه يتعين على الشهرستاني _ إذا ما تأكد تعيينه_ أن يظهر قبضة قوية للقضاء على الفساد والتهريب بقطاع النفط إضافة إلى الهجمات المتواصلة ضده، وأن يرتدي قفازا من حرير للتفاوض على عقود نفطية ضخمة.
 
ويعد استئناف مبيعات النفط ضرورة لإعادة بناء اقتصاد البلاد المنهك، لكن تقاسم الإيرادات النفطية نقطة خلاف مهمة بين الطوائف المتنافسة، ولهذا فيتعين على الشهرستاني أن يسير بخطى حذرة لتفادي إذكاء النعرات السياسية الطائفية الملتهبة في العراق.
 
وتنتظر شركات النفط المتعددة الجنسيات التي تتطلع إلى الاستثمار في حقول النفط العراقية العملاقة حتى يصدر قانون جديد للاستثمار ويتضح إطاره القانوني. ويوجد في العراق ثالث أكبر احتياطيات نفطية في العالم.
 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة