السعودية تتوقع الانضمام قريبا لمنظمة التجارة العالمية   
الأحد 1424/7/5 هـ - الموافق 31/8/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

توقع وزير التجارة السعودي هاشم بن عبد الله يماني أن تستكمل بلاده المفاوضات المستمرة منذ فترة طويلة للانضمام لمنظمة التجارة العالمية هذا العام التي ستمهد لانضمام المملكة إلى المنظمة فعليا في بداية العام المقبل.

وجاء تصريح الوزير السعودي إثر الاتفاقية التي وقعها نيابة عن بلاده مع الاتحاد الأوروبي في جدة اليوم، واعتبرت خطوة أساسية تمهيدا للانضمام لمنظمة التجارة العالمية، فالاتحاد الأوروبي هو الشريك التجاري الرئيسي للمملكة.

وحتى تحظى السعودية بالعضوية في المنظمة العالمية يتوجب عليها التفاوض على اتفاقات ثنائية مع الأعضاء الحاليين في منظمة التجارة إضافة إلى الالتزام بلوائح المنظمة.

وكانت السعودية قد تقدمت عام 1993 بطلب الانضمام للاتفاقية العامة للتعريفات الجمركية والتجارة (الغات) التي خلفتها منظمة التجارة العالمية.

ورجح اليماني أن تبدأ محادثات لجنة منظمة التجارة التي تتابع انضمام السعودية في أكتوبر/ تشرين الأول القادم وهي التي لم تلتئم منذ ما يقرب من ثلاث سنوات.

والخطوة القادمة التي تسعى السعودية لأن تقدم عليها هي التفاوض مع الولايات المتحدة، وقد أبدى يماني تفاؤله إزاءها.

تنويع مصادر الدخل
وأكد اليماني أن حكومة بلاده عازمة على المضي قدما في إصلاح الاقتصاد الداخلي وتنويع مصادر الدخل بحيث لا تعتمد على النفط فحسب.

واعتبر الوزير السعودي أن الانضمام لمنظمة التجارة العالمية سبيل لاجتذاب رؤوس الأموال الأجنبية التي ستسهم في تحسين الاقتصاد الوطني. وأضاف أن الرياض تعمل على خصخصة 20 مؤسسة عامة ووضعت برنامجا تدريبيا للحد من البطالة بين الشباب.

يذكر أن السعودية هي الدولة الوحيدة في مجلس التعاون لدول الخليج العربية التي لا تنتمي إلى المنظمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة