غرينسبان يحذر من مخاطر الإنفاق على اقتصاد أميركا   
الخميس 1423/7/6 هـ - الموافق 12/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ألان غرينسبان
كشفت الحكومة الأميركية النقاب عن أن العجز في ميزان المعاملات الجارية وهو أوسع مقياس للتجارة خارجيا ارتفع بشدة ليصل إلى مستوى قياسي في الربع الثاني من العام الجاري بفعل زيادة الواردات. وتزامنت هذه البيانات مع تحذير من مخاطر عدم ضبط الإنفاق على أداء الاقتصاد وزيادة عدد العاطلين عن العمل.

فقد زاد العجز 15.6% فبلغ 130 مليار دولار تقريبا مقارنة مع 112.5 مليار دولار في الربع الأول. وجاء هذا الرقم أعلى كثيرا من توقعات الاقتصاديين التي بلغ متوسطها 123.8 مليار دولار.

ارتفاع طلبات إعانة البطالة
من جانب آخر قالت وزارة العمل إن طلبات إعانات البطالة ارتفعت الأسبوع الماضي على غير توقع إلى أعلى مستوى لها في أكثر من أربعة اشهر، إذ ارتفعت 19 ألفا.

وتخالف زيادة طلبات إعانات البطالة تنبؤات المحللين الذين توقعوا في المتوسط أن تهبط الطلبات إلى 401 ألف. لكن الوزارة قالت إن العوامل الموسمية مع قصر أسبوع العمل بسبب عطلة عيد العمال قد تعلل سبب التقلب في هذا التقرير.

غرينسبان يحذر من الإنفاق
في هذه الأثناء نبه رئيس مجلس الاحتياطي الفدرالي الأميركي (البنك المركزي) ألان غرينسبان إلى ضرورة العودة لضبط الإنفاق من أجل سلامة اقتصاد البلاد، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن الاقتصاد تمكن من استيعاب تأثيرات تراجع أسواق الأسهم وانخفاض الاستثمارات وهجمات 11 سبتمبر/ أيلول بشكل جيد.

وقال في كلمة أمام لجنة الميزانية بمجلس النواب "حتى الآن يبدو أن الاقتصاد تحمل هذه المجموعة من الضربات بشكل جيد، رغم أن الآثار السلبية مازالت قائمة ومستمرة في التأثير على التوقعات بالنسبة للميزانية الاتحادية بشكل خاص".

وبدا أن غرينسبان يحاول إقناع النواب بإعادة تركيز الجهود من أجل الحفاظ على السيطرة الكاملة على الإنفاق. وحذر من أن عودة الولايات المتحدة إلى تسجيل عجز كبير ومستمر في الإنفاق سيكون سلبيا على التوقعات الاقتصادية للبلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة