ارتفاع حاد للبطالة في الولايات المتحدة   
الجمعة 1423/2/21 هـ - الموافق 3/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلنت الحكومة الأميركية أن معدل البطالة شهد ارتفاعا شديدا في شهر أبريل/نيسان الماضي إلى 6% ليسجل أعلى مستوياته منذ سبع سنوات ونصف في أحدث مؤشر على أن مجلس الاحتياط الفدرالي لن يسارع إلى البدء برفع أسعار الفائدة.

وقالت وزارة العمل الأميركية إن عدد الوظائف في شهر أبريل/ نيسان الماضي زاد إلى 43 ألف وظيفة لكن ذلك العدد جاء عقب فقدان 21 ألف وظيفة في الشهر السابق له. وكانت آخر مرة بلغت البطالة فيها 6% في أغسطس/آب عام 1994.

وكان خبراء وول ستريت توقعوا توفير 41 ألف وظيفة في أبريل/نيسان الماضي مما يعني ارتفاع البطالة إلى 5.8% وليس 6%. لكن بيانات حكومية معدلة أظهرت فقدان الكثيرين لوظائفهم في الربع الأول من هذا العام خاصة في شهر يناير/كانون الثاني الذي اختفت فيه 109 آلاف وظيفة في حين لم يفقد في شهر فبراير/شباط سوى أربعة آلاف وظيفة.

وتشير هذه البيانات إلى أن سوق العمل ستظل متخلفة في الولايات المتحدة لمدة من الزمن عن بقية القطاعات الاقتصادية التي تشير البيانات الرسمية إلى أنها تشهد تحسنا. ويتوقع خبراء أن لجنة السوق المفتوحة التابعة لمجلس الاحتياط الفدرالي ستأخذ وضع سوق العمل في اعتبارها عندما تجتمع الأسبوع المقبل لإعادة النظر في إستراتيجية أسعار الفائدة المصرفية المستقرة عند أدنى مستوى لها منذ 40 عاما.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة