تدهور سوق العمل الأميركية لضعف مبيعات التجزئة   
السبت 1423/11/9 هـ - الموافق 11/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال مسؤول بوزارة العمل الأميركية إن الانخفاض الحاد في عدد الوظائف بالقطاعات غير الزراعية في ديسمبر/ كانون الأول يرجع جزئيا إلى ضعف تجارة التجزئة غير المتوقع في أسبوع عيد الميلاد, وهو أهم أسابيع التسوق.

وقال رئيس قسم إحصاءات قوة العمل توم ناردون "لم يكن العام الماضي موسما مزدهرا لتجارة التجزئة". وأوضح أنه حدث في قطاع تجارة التجزئة انخفاض كبير في التوظيف في المطاعم والبارات استمرارا للتراجع السابق.

وكانت وزارة العمل أعلنت أمس الجمعة أن سوق العمل شهدت تدهورا في ديسمبر/ كانون الأول الماضي, إذ انخفض عدد الوظائف في القطاعات غير الزراعية بواقع 101 ألف, بينما كانت التوقعات تشير إلى زيادة. وهذا أكبر تراجع منذ فبراير/ شباط الماضي عندما انخفض العدد 165 ألفا.

وفقد قطاع تجارة التجزئة 104 آلاف وظيفة في ديسمبر/ كانون الأول, وهو ما يمثل أكبر خسارة للتوظيف في القطاع منذ ديسمبر/ كانون الأول عام 2001. ورغم ذلك التراجع الحاد بقي معدل البطالة مستقرا عند 6% في الشهر الماضي.

وقال ناردون إن في تقرير الوظائف عنصرا سلبيا آخر مهما, هو انخفاض الوظائف في قطاع الصناعات التحويلية بواقع 65 ألف وظيفة. وأضاف أن العنصر المشرق هو زيادة الوظائف في قطاع الترفيه والعطلات الشتوية, نتيجة لفتح منتجعات التزلج مبكرا بسبب موجة البرد السابقة على عيد الميلاد.

وأشار ناردون أيضا إلى أنه رغم استمرار التراجع في قطاع التوظيف العام الماضي, فإن الصورة ليست بقتامة عام 2001 عندما فقد الاقتصاد 1.8 مليون وظيفة مقارنة مع 180 ألفا عام 2002 برمته.

وقد أدى الإعلان عن انخفاض عدد الوظائف في ديسمبر إلى انخفاض سعر صرف الدولار إلى أدنى مستوياته منذ ثلاثة أعوام. وفاقمت هذه البيانات من ضغوط البيع التي تعرض لها الدولار بسبب أزمتي كوريا الشمالية والعراق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة