فرنسا تعلن موافقة مبدئية على تحرير سوق الطاقة   
الاثنين 1423/9/14 هـ - الموافق 18/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

وافقت فرنسا مبدئيا على تحرير سوق الطاقة المنزلية في البلاد واقترحت أن يتم ذلك بين عامي 2007 و2009 بدلا من 2005 كما اقترح الاتحاد الأوروبي. وهذه هي المرة الأولى التي تقدم فيها باريس مهلة محددة في هذه القضية التي أثارت جدلا واسعا بين أعضاء الاتحاد.

غير أن وزيرة الصناعة الفرنسية نيكول فونتين ربطت موافقتها هذه بموافقة الاتحاد الأوروبي على مراجعة تأثير فتح هذا القطاع في الأسعار وتحديد مهلة "مقبولة" لتمهيد الطريق أمام تنافس شركات الطاقة. وأضافت أن "الإطار الزمني المقبول بين 2007 و2009".

وقاومت باريس بقوة ضغوط شركائها في الاتحاد الأوروبي في السابق خوفا من رد فعل غاضب محتمل من جانب نقابات العمال والناخبين تجاه إنهاء احتكار شركة الكهرباء الفرنسية المملوكة للدولة لهذا المرفق.

ونظم نحو 60 ألفا من العاملين في قطاع الكهرباء مظاهرات في الشوارع الفرنسية في الثالث من أكتوبر/تشرين الأول الماضي احتجاجا على بيع حصص في شركة الكهرباء الفرنسية وشركة غاز دو فرانس لمستثمرين من القطاع الخاص وطالبوا بأن تحمي الحكومة الخدمات العامة في فرنسا.

وتتهم دول الاتحاد الأخرى فرنسا بالمماطلة في فتح هذا القطاع أمام الشركات الأجنبية في وقت تستفيد هي فيه من تحرير حكومات الدول الأوروبية الأخرى لأسواق الطاقة في بلدانها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة