حظر تظاهرة احتجاج على غلاء المعيشة في السنغال   
الأحد 1429/3/24 هـ - الموافق 30/3/2008 م (آخر تحديث) الساعة 10:27 (مكة المكرمة)، 7:27 (غرينتش)
تظاهرة سنغالية سابقة طالبت بخفض الأسعار (الفرنسية-أرشيف)

قررت السلطات السنغالية حظر تظاهرة متوقعة اليوم في العاصمة دكار للاحتجاج على غلاء المعيشة دعت إليها جمعية مستهلكين، في حين أكد منظمو التظاهرة مواصلة تحركهم لتنظيمها.
 
فقد قال رئيس جمعية المستهلكين في السنغال معمر نداو، الذي دعا إلى التجمع، إن السلطات أبلغت المنظمين الجمعة بقرار حظر التظاهرة بسبب تهديدات بحصول اضطرابات للنظام العام، لكنه أكد استمرار المساعي لتنظيمها.
 
وأضاف نداو -الذي يرأس إحدى أبرز جمعيات المستهلكين في السنغال التي تقول إن لديها 28 ألف عضو- أن سعر كيس الأرز (50 كلغ) يترواح بين 21.3 يورو (33.6 دولارا) و26 يورو (41 دولارا) يوم الجمعة. واعتبر أن ذلك يدل على أن السلطات لا تريد أن تفعل  شيئا.
 
وأشار نداو إلى أن أحزابا سياسية ومنظمات من المجتمع الأهلي ستشارك في التظاهرة.
 
وشهدت مواد أساسية عدة مثل الأرز والحليب والخبز والزيت أخيرا زيادات في الأسعار، وهو ما نددت به جمعية المستهلكين في السنغال التي انتقدت ما أسمته عدم تحرك الحكومة.
 
وكان الرئيس السنغالي عبد الله واد قدم الخميس أكثر من 15 مليون يورو لمساعدة المناطق الريفية في مواجهة المحاصيل السيئة وزيادة الأسعار نتيجة ارتفاع أسعار النفط.
 
ودعا الوزير المكلف شؤون التجارة عبد الرحيم أغني السنغاليين الأربعاء إلى استهلاك ما ينتجون لكي لا يتعرضوا بعد الآن لزيادة أسعار المواد الأساسية مرة أخرى مثل الأرز والحليب والقمح وغالبيتها مستوردة.
 
يشار إلى أن السلطات السنغالية اتخذت في أغسطس/ آب 2007 إجراءات تعليق الرسوم الجمركية على بعض السلع مثل الأرز والحليب.
 
لكن مراقبين قالوا إن الآثار المنشودة من هذه الإجراءات لم تتحقق خصوصا بسبب تحفظات البائعين على تطبيق هوامش الأرباح التي حددتها السلطات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة