إيبيريا للطيران تعتزم حذف 4500 وظيفة   
الجمعة 1433/12/25 هـ - الموافق 9/11/2012 م (آخر تحديث) الساعة 21:48 (مكة المكرمة)، 18:48 (غرينتش)
إيبيريا تريد التخلص من ربع قوتها العاملة وربع أسطولها بسبب خسائر فادحة تكبدتها (الأوروبية)

تتجه شركة إيبيريا الإسبانية للطيران نحو شطب 4500 وظيفة في السنوات الثلاث المقبلة ضمن خطة لإعادة الهيكلة في أعقاب اندماجها مع شركة الخطوط الجوية البريطانية (بريتش أيرويز)، وهي خطة كشفتها اليوم شركة إنترناشيونال أيرلاينز غروب (آي أي جي) المالك المشترك للشركتين.

وبهذه العملية ستشطب إيبيريا -وهي أكبر شركة طيران أوروبي تسير رحلات لأميركا اللاتينية- ربع القوة العاملة لديها، كما ستتخلص من ربع أسطولها وستقلص شبكة رحلاتها بنسبة 15% في العام المقبل وستركز على الخطوط المربحة.

وقالت الشركة المالكة إن إعادة الهيكلة تهدف إلى حماية نحو 15.500 وظيفة في الشركة الإسبانية التي تمنى منذ فترة بخسائر ضخمة، وقدرت بنحو 262 مليون يورو (340 مليون دولار) في الفترة من يناير/كانون الثاني إلى سبتمبر/أيلول الماضي، وأشار المدير العام للشركة رافائيل سانشيز لوزانو إلى أن إيبيريا خسرت في كل أسواقها.

أسباب الأزمة
وتعزى هذه الخسائر إلى المنافسة الشديدة التي تواجهها من لدن شركات الطيران المنخفض السعر والقطارات الفائقة السرعة ونزاعات العمل وأيضا أزمة الاقتصاد الإسباني وشح في السيولة ناتج عن عدم تغطية العائدات للنفقات التشغيلية الكبيرة للشركة.

وأشار ويلي والش المدير التنفيذي لإنترناشيونال إيرلاينز غروب إلى أن إيبيريا "تقاتل من أجل البقاء وسنجري تغييرا جذريا فيها لتقليص نفقاتها لكي تستعيد الربحية في المستقبل"، وتتوقع آي أيه جي بأن تؤدي خطة إعادة هيكلة إيبيريا لزيادة أرباحها بنحو 600 مليون يورو (764 مليون دولار) في السنوات الثلاث المقبلة.

وقد أثارت خطط الشركة المالكة غضبا في صفوف نقابة ربابنة الطائرات واثنتين من كبريات النقابات اللتين هددتا بشن إضراب احتجاجا على خطة إعادة الهيكلة. وقال ممثل نقابة الربابنة خوستو بيرال إن الخطة "ستستنزف إيبيريا، وإذا كان الأمر يتعلق بمجموعة متضامنة فلماذا تنحصر كل التضحيات في إسبانيا".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة