أوروبا تتجه لتجميد أرصدة مبارك   
الاثنين 1432/3/12 هـ - الموافق 14/2/2011 م (آخر تحديث) الساعة 19:20 (مكة المكرمة)، 16:20 (غرينتش)

يونكر ولاغارد يدعمان توجها لتجميد أصول مبارك بأوروبا (الأوروبية-أرشيف) 

يعتزم الاتحاد الأوروبي اليوم مناقشة تجميد للأرصدة الأوروبية للرئيس المصري المخلوع حسني مبارك.

وصرح رئيس مجموعة اليورو جان كلود يونكر قبيل اجتماع وزراء مالية منطقة اليورو في بروكسل المقرر اليوم بأنه سيدعم تجميد الاتحاد لأصول مبارك.

وأضاف أن أي قرار بخصوص إجراءات تتعلق بأصول مبارك أو أي مسؤولين مصريين آخرين يجب أن يتخذه الاتحاد الأوروبي المؤلف من 27 دولة.

من جانبها قالت وزيرة الاقتصاد الفرنسية كريستين لاغارد قبيل الاجتماع إن تجميد أرصدة مبارك "قضية سنناقشها على المستوى الأوروبي".

وذكرت أن بلادها مستعدة للتعاون مع القضاء المصري والتونسي أيضا.

وأشارت لاغارد إلى أنه تتم المراهنة على مبادرة البنك الدولي والأمم المتحدة التي تسمى بـ"استعادة الأصول المسروقة".

وأمس طالب وزير الأعمال البريطاني فينس كيبل بضرورة اتخاذ موقف دولي للتعامل مع الأصول الخارجية لمبارك وعائلته. وأضاف أنه ينبغي أن تتعاون جميع الدول فيما يتعلق بأصول مبارك التي يحتفظ بها سرا في أنحاء مختلفة من العالم.

وقال متحدث باسم مكتب مكافحة جرائم التزوير الخطيرة البريطاني إن المكتب المسؤول عن مكافحة الجرائم المالية سيبحث عن أصول في بريطانيا مرتبطة بمبارك في حالة توجيه طلب بمصادرتها.
 
وقال المتحدث إن بريطانيا ستنتظر طلبا من مصر أو الاتحاد الأوروبي أو الأمم المتحدة قبل أن تجمد أيا من أصول مبارك. وأضاف "أننا نحدد أين قد تكون هذه الأصول في حالة طُلب منا التحرك".
 
وحتى الآن لم تعلن سوى سويسرا تجميد أصول ربما تكون لمبارك. وكانت سويسرا جمدت سابقا أصولا للرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي الذي أطيح به في انتفاضة شعبية في الـ14 من الشهر الماضي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة