قطر وعمان تدعمان بقاء القيود على الإنتاج النفطي   
السبت 18/12/1422 هـ - الموافق 2/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عبد الله بن حمد العطية
أعربت قطر عن تأييدها لاستمرار العمل بسقف الإنتاج الحالي لمنظمة أوبك حتى نهاية هذا العام، واعتبرت أن 22 دولارا سعر مناسب لبرميل النفط وهو سعر قريب من السعر الذي تؤيده سلطنة عمان التي قالت إنه سعر مقبول للدول المنتجة والمستهلكة.

وقال وزير الطاقة والصناعة القطري عبد الله بن حمد العطية في تصريحات نشرتها الصحف القطرية اليوم إن أحد أهم أسباب هذا الموقف هو "تباطؤ الاقتصاد العالمي الذي يمكن أن يؤثر في الطلب على النفط".

ورأى العطية أن الأسعار "المناسبة للمنتج والمستهلك في الوقت الحاضر" تتراوح بين 20 و22 دولارا للبرميل "حتى تعود العافية إلى الاقتصاد العالمي من جديد". وأوضح أن "الظروف الاقتصادية الحالية وما تشهده من تباطؤ في النمو الاقتصادي في الوقت الحالي تتطلب التكيف والتعايش مع الأوضاع المتغيرة بين فترة وأخرى".

وعن التنسيق بين الدول المنتجة الأعضاء في أوبك وغير الأعضاء فيها أكد العطية أن "هناك حوارا وتنسيقا مستمرا" بين الجانبين من أجل "استقرار السوق لمصلحة كل من المنتج والمستهلك".

عمان: 20 دولارا سعر مقبول
وصرح مستشار وزير النفط والغاز العماني لشؤون التسويق راشد بن خالد البرواني أن بلاده تعتبر أن عشرين دولارا لبرميل النفط الخام الواحد سعر "مقبول" للدول المنتجة والمستهلكة مؤكدا أن مسقط ستستمر في التعاون مع أوبك من أجل استقرار السوق النفطية.

وقال المسؤول إن أسعار النفط فى الأسواق العالمية في الوقت الحالي "جيدة", موضحا أن "الدول المستهلكة بحاجة إلى استقرار الأسعار والأسعار الحالية مقبولة للجميع حسب الظروف الاقتصادية العالمية".

وأشار البرواني في تصريح بثته وكالة الأنباء العمانية إلى "تعاون وتنسيق مستمر" بين السلطنة وأوبك في هذا الشأن, مؤكدا أن عمان "ستستمر في تعاونها مع أوبك لصالح السوق النفطية".

ودعا المسؤول العماني الدول المنتجة غير الأعضاء في أوبك إلى "التعاون مع المنظمة لصالح السوق النفطية في اجتماعها المقبل" الذي سيعقد في الخامس عشر من مارس/آذار في فيينا.

وأشار على وجه الخصوص إلى روسيا التي أكد ضرورة أن "تمدد خفض إنتاجها إلى الربع الثاني من العام الجاري", معتبرا أن أوبك "ستستطيع أن تتحكم في أسعار النفط لتلبية هدفها بإشاعة الاستقرار في الأسواق النفطية" إذا تحقق ذلك.

وكانت سلطنة عمان التي تنتج حوالي 900 ألف برميل يوميا أعلنت خفض إنتاجها النفطي اعتبارا من الأول من يناير/كانون الثاني الماضي أربعين ألف برميل يوميا لدعم أسعار النفط في السوق الدولية.

وجاء قرار السلطنة في إطار قرار أوبك خفض إنتاجها 1.5 مليون برميل يوميا شرط أن تخفض الدول المنتجة الأخرى غير الأعضاء في أوبك إنتاجها نصف مليون برميل في اليوم. وقد خفضت روسيا إنتاجها 150 ألف برميل يوميا استجابة لذلك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة