إسرائيل تقرر الإفراج عن عائدات الضرائب الفلسطينية   
السبت 8/6/1436 هـ - الموافق 28/3/2015 م (آخر تحديث) الساعة 14:13 (مكة المكرمة)، 11:13 (غرينتش)

قررت إسرائيل الإفراج عن عائدات ضرائب تعود للسلطة الفلسطينية وتقدر بمئات الملايين من الدولارات كانت مجمدة منذ بداية هذا العام رداً على انضمام الفلسطينيين للمحكمة الجنائية الدولية، ورحبت واشنطن واللجنة الرباعية الدولية بالقرار.

وقال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن العائدات سيجري تحويلها لأسباب إنسانية بحيث تخصم منها مدفوعات لخدمات تقدم للسكان الفلسطينيين مثل الكهرباء والمياه والعلاج في المستشفيات. لكن المكتب لم يفصح عما إذا كان القرار سيتضمن استئناف دفع المبالغ الشهرية المقدرة بمائة وثلاثين مليون دولار من إيرادات الضرائب.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية جيف راتكي إن الولايات المتحدة ترحب بقرار إسرائيل الجمعة الإفراج عن أموال من إيرادات الضرائب المجمدة إلى السلطة الفلسطينية.

ورحب مبعوث اللجنة الرباعية الدولية للشرق الأوسط توني بلير في بيان له بالخطوة الإسرائيلية، واصفا إياها بالخطوة الصحيحة تماما من أجل تحسين أوضاع الفلسطينيين ومن أجل مصالح إسرائيل.

وردت السلطة الفلسطينية بحذر على لسان المتحدث باسمها إيهاب بسيسو الذي قال إن السلطة لم تتسلم حتى الآن أي أموال كما أنها لم تُخطر بأي شيء.

وكانت صحيفة كريستيان ساينس مونيتور الأميركية قد ذكرت أن إسرائيل تعتزم الإفراج عن الضرائب المستحقة للسلطة الفلسطينية تحت ضغط أميركي بغية تخفيف التوتر بين واشنطن وتل أبيب.

وتتزامن الخطوة مع تكليف نتنياهو بتشكيل حكومة جديدة بعد فوز حزبه في الانتخابات الأخيرة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة