كييف تلوح بالتحكيم بأزمة غاز روسيا   
السبت 12/10/1432 هـ - الموافق 10/9/2011 م (آخر تحديث) الساعة 14:03 (مكة المكرمة)، 11:03 (غرينتش)

أوكرانيا تعتمد بنحو 70% على إمدادات الغاز من روسيا (رويترز) 

محمد صفوان جولاق-كييف

لم يكن أحد من المراقبين يتوقع أن تسير العلاقات الأوكرانية الروسية نحو التوتر بعد وصول نظام حكم في كييف موال لروسيا إلى سدة الحكم مطلع العام الماضي.

غير أن التوتر بات سيد الموقف بين البلدين، وذلك بسبب أسعار الغاز الذي تبيعه روسيا لأوكرانيا، فبينما تطالب كييف بتخفيض سعر الغاز إلى ما  دون 200 دولار لكل ألف متر مكعب، تتمسك موسكو ببقائه عند قرابة 450 دولارا.

وبلغ التوتر ذروته عندما هدد الرئيس الأوكراني فيكتور يانوكوفيتش باللجوء إلى التحكيم الدولي في غرفة ستوكهولم التجارية إذا ما فشل الحوار مع موسكو للاتفاق على خفض أسعار الغاز الروسي إلى أوكرانيا.

ودعا يانوكوفيتش قبل يومين القادة الروس إلى التحلي "بالحكمة" لإيجاد حل للأزمة، معتبرا أن التحكيم الدولي خيار يحقق مطالب أوكرانيا بعد استنفاد جميع الفرص الأخرى.

لقاء سابق جمع ميدفيديف (يسار) بنظيره الأوكراني (الفرنسية-أرشيف)
قلق أوكراني
وتثير أزمة أسعار الغاز قلق السلطات والشعب في أوكرانيا حيث يعتبر الغاز الروسي شريان الحياة الاقتصادي الأول، فهي تستورد من روسيا نحو 70% من حاجتها منه (نحو 40 مليار متر مكعب سنويا).

ويزيد من هذا القلق تدشين روسيا مؤخرا خط "نورد ستريم" لتصدير الغاز، الذي ينقل الغاز إلى ألمانيا عبر بحر البلطيق دون المرور بأوكرانيا، الأمر الذي يهدد بتراجع كميات الغاز المنقولة عبر الأراضي الأوكرانية، التي تقدر بنحو 112 مليار متر مكعب سنويا يتجه معظمها لأوروبا، وتدر على اقتصاد أوكرانيا ما يقدر بنحو 200 مليون دولار.

كما يزيد القلق سعي روسيا للهيمنة على سوق الطاقة في أوكرانيا، من خلال سعيها لدمج شركة "نفط غاز أوكرانيا" الأوكرانية بالعملاق الروسي "غاز بروم"، وكذلك سعيها لشراء أنابيب نقل الغاز الأوكرانية التي تنقل الغاز من روسيا إلى أوروبا.

وكان الرئيس الروسي ميدفيديف قد دعا أوكرانيا مطلع الشهر الجاري إلى تقديم اقتراحات "نافعة"، مشيرا إلى أن موسكو تأمل اقتراح بيع منظومة نقل الغاز لروسيا مثلما فعلت روسيا البيضاء، معتبرا أن ذلك حل عادل، ورفضه "يدل على عدم فهم الجانب الأوكراني لقواعد الحياة السياسية والتعامل الدولي".

للجزيرة نت أوضح رئيس مركز صوفيا للدراسات الاقتصادية أندريه يرمولايف أن أزمة أسعار الغاز الراهنة هي أزمة اصطنعتها روسيا للضغط على أوكرانيا بهدف منعها من الدخول في وحدة جمركية مع بعض دول الاتحاد الأوروبي، والتقارب مع الغرب بشكل عام.

وأضاف أن هذه الأزمة باتت قضية سيادة أو تبعية لروسيا، فهي تقترح علنا الاستحواذ أو الشراكة مع أوكرانيا في أبرز موارد اقتصادها، مشيرا إلى أن حل أزمة الغاز الروسي لن يكون سهلا.

يرمولايف: أزمة أسعار الغاز اصطنعتها روسيا للضغط على أوكرانيا (الجزيرة نت)
إمدادات أوروبا
وعلى صعيد آخر أشار ميدفيديف في حوار أجرته معه شبكة يورونيوز أمس أن إمدادات الغاز الروسي نحو أوروبا تعتمد على أوكرانيا التي وقعت اتفاقية مع روسيا لاستيراد ونقل الغاز في العام 2009.

وأعرب عن أمله أن يكون الشركاء الأوكرانيون قد استفادوا من تجربة الأعوام الأخيرة بأنه لا يمكن إلغاء المعاهدة السارية المفعول حتى إذا لم تعجبهم.

وعلق يرمولايف بالقول إنه يصعب التكهن بمصير إمدادات الغاز الروسي نحو أوروبا في ظل أزمة مع ناقلته أوكرانيا، لكن الأزمة تهددها، ولا شك أن ثمة مخاوف أوروبية غير معلنة من أن يتكرر سيناريو انقطاع الغاز الروسي كما حدث مطلع عام 2009.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة