مخاوف الحرب تلقي بظلالها على أسواق العملة والمعادن   
الخميس 20/11/1423 هـ - الموافق 23/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قفز سعر الذهب إلى أعلى مستوى منذ ست سنوات مع اشتداد المخاوف من نشوب حرب في العراق مما دفع المضاربين للإقبال على شرائه باعتباره الملاذ الآمن للمستثمرين
وقت الحروب والتوترات.

وبلغ سعر الذهب 364.5 دولارا للأوقية في المعاملات الآسيوية مسجلا أعلى مستوى منذ يناير/ كانون الثاني 1997. وساعدت هذه المخاوف في رفع سعر الذهب بأكثر من 25% عن مستواه في هذا الوقت من العام الماضي ليصبح من أفضل الأوعية الاستثمارية أداء في أسواق المال.

وظل سعر البلاتين قرب أعلى مستوياته منذ 17 عاما إذ بلغ 648 دولارا، في حين زاد سعر الفضة قليلا إلى 4.87 دولارات للأوقية. أما البلاديوم فقد انخفض إلى 265 دولارا.

الدولار يهبط
وفي أسواق الصرف
هبط الدولار إلى أدنى مستوى في ثلاث سنوات أمام اليورو لليوم السادس على التوالي. ويتعرض الدولار لضغط مستمر منذ أوائل ديسمبر/ كانون الأول وفقد نحو 8% من قيمته أمام اليورو مع اشتداد المخاوف من نشوب حرب في العراق.

ونزلت العملة الأميركية إلى 1.0764 دولار لليورو مسجلا أدنى مستوى منذ أكتوبر/ تشرين الأول 1999. كما نزلت إلى أدنى مستوى في أربع سنوات أمام الفرنك السويسري دون 1.36 فرنك.

ومن العوامل التي أسهمت أيضا في هبوط الدولار ما ذكرته أنباء عن أن البنك المركزي الروسي سيرفع مستوى احتياطياته المقومة بعملات غير الدولار بسبب ضعف العائد على العملة الأميركية.

الإسترليني والين واليورو
أما
الجنيه الإسترليني فقد ارتفع لمستويات قياسية أمام كل من الدولار واليورو بعد أن أظهرت بيانات بريطانية أن مبيعات التجزئة سجلت في ديسمبر/ كانون الأول الماضي أكبر زيادة شهرية منذ أبريل/ نيسان الماضي. وبلغ سعر الإسترليني 1.6234 دولار، كما بلغ أمام اليورو 66.02 بنسا.

وفي طوكيو ارتفع اليورو أمام الين إلى أعلى مستوى منذ ثلاث سنوات ونصف السنة يعززه بحث المستثمرين عن ملاذ آمن. وقال متعاملون إن قوة اليورو أمام الين ترجع إلى حد كبير لإقبال المستثمرين اليابانيين على السندات باليورو. وبلغ سعر اليورو 127 ينا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة