توقعات إيرانية بتمديد أوبك لخطة خفض الإنتاج   
الجمعة 1422/12/10 هـ - الموافق 22/2/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بيجن زنغانه يصرح في أحد اجتماعات أوبك (أرشيف)
قال وزير النفط الإيراني بيجن زنغانه إن منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك" قد تمدد العمل بخفض الإنتاج إلى ما بعد سبتمبر/أيلول المقبل, مشيرا إلى أن القرار سيعتمد على رد فعل السوق وموضحا أن المنظمة الدولية لا تريد افتعال أزمات في سوق النفط العالمية.

وأضاف زنغانه -الذي يقوم بزيارة تستمر يومين إلى باكستان لبحث مشروع مد خط أنابيب- أن دول أوبك ملتزمة باتفاق خفض الإنتاج, وأنها التزمت بتعهداتها الشهر الماضي بنسبة تجاوزت 85% و"نعتقد أن النسبة ستزيد في فبراير/شباط ومارس/آذار وما بعدهما".

وكانت أوبك قد توصلت مع خمس دول منتجة للنفط من خارجها إلى اتفاق في ديسمبر/كانون الأول الماضي لخفض الإنتاج بنحو مليوني برميل يوميا اعتبارا من الأول من يناير/كانون الثاني لدعم الأسعار. لكن مازال القلق يحيط بروسيا -ثاني أكبر منتج للنفط في العالم بعد السعودية- التي اقتصرت وعودها على خفض صادراتها في الربع الأول من العام.

ويتوقع أن ترسل أوبك وفدا رفيع المستوى لروسيا أوائل الشهر المقبل لإقناع موسكو بتمديد الخفض ثلاثة أشهر أخرى. ومن المقرر أن تجتمع أوبك في فيينا يوم 15 من الشهر المقبل لوضع سياسات الإنتاج في الوقت الذي لاتزال فيه الأسعار أقل بكثير من المستوى المستهدف لسلة خامات أوبك بين 22 و28 دولارا للبرميل.

وقال مسؤول سعودي بارز في وقت سابق هذا الشهر إن زيادة الإنتاج قد تبدأ بحلول الربع الثالث من العام, في حين أشار الأمين العام لأوبك إلى شهر سبتمبر كموعد محتمل للتراجع عن جزء من خفض الإنتاج. وتأتي تصريحات زنغانه في أعقاب قول وزير النفط القطري عبد الله بن حمد العطية الأربعاء الماضي إنه يتوقع أن تمدد أوبك خفض الإنتاج حتى نهاية العام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة