توترات المنطقة تنعكس سلبيا على بورصاتها   
الاثنين 21/6/1427 هـ - الموافق 17/7/2006 م (آخر تحديث) الساعة 11:31 (مكة المكرمة)، 8:31 (غرينتش)

بورصة مصر تضطر إلى وقف التعاملات بعد هبوطها 9.5% أمس (الفرنسية-أرشيف)
أدى العدوان الإسرائيلي على لبنان إلى اهتزاز أسواق الأسهم في منطقة الشرق الأوسط وسط قلق من أن يؤدي تصاعد العنف في إسرائيل ولبنان إلى أزمة إقليمية واسعة النطاق.

وفي مصر اضطرت البورصة أمس إلى وقف التعامل بعد هبوط مؤشرها الرئيسي بنسبة 9.5% مسجلا أدنى مستوياته منذ 11 شهرا، في حين أغلق مؤشر بورصة قطر على تراجع بنسبة 6.08% مسجلا أكبر هبوط في يوم واحد على الإطلاق.

وانخفض مؤشر دبي لأدنى مستوى منذ 19 شهرا وأغلقت معظم الأسواق الخليجية على انخفاض باستثناء سوقي السعودية والكويت اللتين انتعشتا قليلا أمس بعد هبوط في اليوم السابق وتسجيلهما خسائر هي الأكبر من نوعها منذ انهيار بورصات المنطقة في أوائل العام الحالي.

وأفاد محللون بوجود مخاوف لدى المستثمرين من اتساع نطاق الصراع بين إسرائيل وحزب الله لكي يشمل سوريا وإيران.

واستقرت بورصة الكويت عند الإغلاق أمس بعد موجة من الهبوط نتيجة تصاعد التوترات في المنطقة وارتفع مؤشر ثاني أكبر البورصات العربية 0.06% إلى 9610.80 نقطة بعد تراجع إلى 9505.50 نقاط.

وهبط مؤشر البورصة الأردنية بنسبة 4.11% وتراجعت بورصة لبنان 3.14% وانخفضت بورصة دبي 0.03% رغم إعلان أرباح شركة إعمار العقارية.

وفي تل أبيب عوضت البورصة خسائر جعلتها تهبط نحو 4% من قيمة الأسهم وعادت للإغلاق أمس على ارتفاع بنسبة 2%، في أعقاب أنباء بأن إيطاليا تنقل رسائل بين إسرائيل ولبنان حول شروط التوصل لوقف إطلاق النار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة