لندن تدعو لزيادة المساعدات لأوروبا الشرقية   
الثلاثاء 1430/3/13 هـ - الموافق 10/3/2009 م (آخر تحديث) الساعة 20:33 (مكة المكرمة)، 17:33 (غرينتش)

 أليستر دارلنغ: هناك حاجة لزيادة المساعدات للدول التي تواجه الخطر (رويترز-أرشيف)

دعا وزير الخزانة البريطاني أليستر دارلنغ الاتحاد الأوروبي إلى زيادة الإنفاق لمساعدة دول أوروبا الشرقية والاقتصادات الناشئة التي تأثرت بالركود الاقتصادي العالمي.

 

ويتوقع أن يوافق وزراء مالية الاتحاد الأوروبي في مباحثات الثلاثاء ببروكسل على مضاعفة الأموال المقدمة لصندوق النقد الدولي إلى 500 مليار دولار لكن دارلنغ قال إنه يجب على الحكومات الأوروبية عمل المزيد.

 

وقال دارلنغ في مقابلة نشرتها صحيفة الغارديان "يجب أن يكون في صدر أولوياتنا دعم تلك الدول التي تتعرض للخطر بعد الأزمة المالية العالمية بدءا بجيراننا في أوروبا".


وأضاف دارلنغ أن اقتصادات دول أوروبا الشرقية تحتاج إلى 100 مليار دولار هذا العام لتسديد تكاليف الركود الاقتصادي.

 

كما أوضح أن هناك حاجة لزيادة المساعدات للدول التي تواجه الخطر من خلال صندوق النقد الدولي والبنوك المركزية وعلى مستوى الاتحاد الأوروبي ذاته.

 

ويحذر بعض وزراء المالية الأوروبيون من أنه يجب على دول الاتحاد الأوروبي مساعدة الدول الأعضاء والدول الأخرى في وسط وشرق أوروبا.

 

وستصبح رومانيا الدولة الأوروبية الرابعة التي تطلب الإنقاذ من الاتحاد الأوروبي ومن صندوق النقد الدولي والبنك الدولي، بعد طلبات مماثلة من المجر ولاتفيا من دول الاتحاد الأوروبي وأوكرانيا، ومن خارجه.

 

وقال وزير مالية النمسا جوزيف برويل إن دول الاتحاد السبع والعشرين يجب أن تفكر في زيادة مبلغ الـ25 مليار دولار التي تم تخصيصها للدول التي لا تستخدم العملة الأوروبية الموحدة.

 

وأنفق الاتحاد الأوروبي 9.6 مليارات دولار من المبلغ على قروض للمجر ولاتفيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة