واشنطن تسلم بكين مسؤولا بنكيا أدين بالاختلاس   
السبت 1425/2/26 هـ - الموافق 17/4/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رحّلت الولايات المتحدة الأميركية مديرا سابقا لبنك الصين أدين في واشنطن باختلاس 485 مليون دولار ليواجه اتهامات قانونية بالصين في أحدث فضيحة تمس أكبر بنك صيني.

وقالت السفارة الأميركية في بكين في بيان إن عناصر من المباحث الفدرالية الأميركية سلمت أمس الجمعة يو جيندونغ (41 عاما) إلى السلطات الصينية شريطة ألا يتعرض لتعذيب أو إعدام.

وأوضحت السفارة أن المتهم وشركاءه المزعومين -وكلهم موظفون في بنك الصين- اختلسوا نحو 485 مليون دولار من أحد فروع البنك خلال التسعينات. ويعد هذا البنك أحد أكبر البنوك التجارية الأربعة المملوكة للحكومة الصينية.

وأضافت أنه تم إبعاد جيندونغ بعدما أقر في فبراير/ شباط الماضي بتهم الاختلاس في المحكمة الفدرالية الأميركية في لاس فيغاس. وأشارت إلى أن الصين وافقت على عدم الحكم بسجن جيندونغ أكثر من 12 عاما أو بإعدامه.

وذكر التلفزيون الصيني من جهته أن عملية التسليم هذه تعد ثمرة للتعاون الأمني والقضائي بين البلدين.

يشار إلى أن قضية جيندونغ تعد أحدث تطور في سلسلة فضائح مست المصارف الصينية والشركات المدرجة في البورصة خلال الأيام القليلة الماضية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة