ماليزيا تبحث تكوين مخزون نفطي مشترك مع إندونيسيا   
الأحد 1423/4/27 هـ - الموافق 7/7/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعربت ماليزيا عن رغبتها في تكوين مخزون نفطي مشترك مع جارتها العملاقة إندونيسيا تحسبا لحدوث مشاكل في الإمدادات وللحد من التأثر بقوى السوق.

وقال وزير الطاقة ليو موجي إنه يمكن توسيع نطاق الفكرة لتشمل كل دول رابطة جنوب شرق آسيا (آسيان) التي قال إنها منطقة ستستورد قريبا أكثر مما تصدر من النفط.

وقال الوزير في مؤتمر للطاقة بمنتجع بالي الإندونيسي إن "ماليزيا تدعو إندونيسيا للعمل معا لإجراء دراسة جدوى اقتصادية لإقامة مخزون مشترك مع مشاركة دول منتجة ومستهلكة أخرى وذلك كإستراتيجية لتأمين إمدادات الطاقة في المنطقة".

وأضاف أن دول آسيان ستصبح "لسوء الحظ" مستوردا للنفط في المستقبل القريب مما يعزز الرأي القائل بأنه يتعين أن يكون لدول المنطقة مخزونها النفطي الإستراتيجي سواء بشكل منفرد لكل دولة على حدة أو بشكل جماعي. وقال موجي إن ماليزيا وإندونيسيا بحثتا فكرة المخزون المشترك بشكل غير رسمي ولكن من السابق لأوانه الحديث عن كميات أو أرقام محددة.

وتضم رابطة آسيان سلطنة بروناي وكمبوديا وإندونيسيا ولاوس وماليزيا ومينانمار والفلبين وسنغافورة وتايلاند وفيتنام. ومن المنتظر أن تصبح ماليزيا مستوردا للنفط بحيث تزيد وارداتها من النفط على صادراتها منه بحلول عام 2008.

ويعتبر موضوع تأمين إمدادات الطاقة في المنطقة من القضايا الرئيسية في المؤتمر والمعرض الإندونيسي الدولي للنفط والغاز والطاقة الذي يختتم أعماله اليوم. وتمهيدا للمؤتمر وقع اجتماع لوزراء الطاقة في دول آسيان أول أمس اتفاقا لمد خط أنابيب لنقل الغاز بتكلفة ستة مليارات دولار لربط موارد المنطقة بهدف الحد من الاعتماد على النفط المستورد وتحسبا لأي تهديدات محتملة لإمدادات الطاقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة