أوبك واثقة من مد روسيا العمل بخفض الصادرات   
الثلاثاء 1422/12/20 هـ - الموافق 5/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

علي رودريغز
قال الأمين العام لمنظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) علي رودريغز إنه واثق من أن روسيا ستمد العمل بسياسة تقييد صادراتها النفطية في الربع الثاني من العام الجاري. وقال رودريغز في مؤتمر صحفي "أنا شخصيا مقتنع بأن السلطات الروسية ستواصل خفض إمدادات النفط. وقد قالت الحكومة إنها ستأخذ قرارا قبل أول أبريل/ نيسان".

وكان من المقرر أن تعلن موسكو أمس الاثنين موقفها الرسمي من جهود أوبك الرامية إلى إقناع روسيا -وبقية المنتجين الرئيسيين غير الأعضاء فيها- بالاستمرار بخفض إنتاجها بالمقدار نفسه والبالغ 150 ألف برميل يوميا حتى نهاية يونيو/ حزيران المقبل.

ومع أن موسكو لم تحدد موقفها رغم اللقاءات التي جرت أمس بين مسؤولين كبار في القيادة الروسية وآخرين من المنظمة، رجحت أوبك بقاء سقوف الإنتاج الحالية على حالها خلال الاجتماع الذي ستعقده في منتصف هذا الشهر, لكنها حذرت المنتجين المستقلين خاصة روسيا من الامتناع عن تمديد العمل ببرامج الخفض.

ويقوم رودريغز حاليا بزيارة لموسكو على رأس وفد رفيع يضم رئيس أوبك ريلوانو لقمان لإقناع القيادة الروسية بمواصلة التعاون مع المنظمة حيال السياسة الإنتاجية. وتوقع لقمان أن تبقي أربع من الدول المستقلة (المكسيك والنرويج وأنغولا وعمان) على تخفيضات الإنتاج حتى نهاية الربع الثاني من العام.

وقال رودريغز أمس إنه أوضح للقيادة الروسية أن موقف الحكومة من تمديد العمل بخفض الإنتاج سيؤثر في قرار المنظمة إزاء الاستمرار أو وقف العمل بالقيود الحالية المفروضة على الإنتاج.

غير أن وزير الطاقة إيغور يوسفوف أكد أن بلاده ستضع مصالحها على رأس أولوياتها. وقال "إذا تبين لنا أن خفض الإنتاج يضر بشركاتنا النفطية فإننا على استعداد للتراجع عن قرارنا". وأوضح يوسفوف الذي يتخذ موقفا متشددا من مسألة الخفض أن التنسيق مع المنظمة التي تضم 11 عضوا ولا تضم روسيا يتعين أن "يأخذ بعين الاعتبار مصالح روسيا وميزانيتها إضافة إلى مصالح الشركات النفطية".

وكانت أوبك قد خفضت إنتاجها بمقدار 1.5 مليون برميل يوميا اعتبارا من مطلع العام الماضي بعد أن تعهدت روسيا ودول أخرى من خارج المنظمة بخفض إنتاجها بمقدار 500 ألف برميل يوميا في إطار جهود مشتركة لدعم أسعار النفط العالمية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة