إيران ترفع أسعار البنزين 25% وترجئ تقنينه   
الثلاثاء 1428/5/6 هـ - الموافق 22/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 19:15 (مكة المكرمة)، 16:15 (غرينتش)
 
قررت طهران زيادة أسعار البنزين بنسبة 25% إلى ألف ريال (نحو 11 سنتا أميركيا) للتر اعتبارا من اليوم الثلاثاء، لكنها قررت تأجيل بيع البنزين بنظام الحصص المقننة.
 
وتستورد الحكومة 40% من احتياجاتها من البنزين بسبب نقص طاقتها التكريرية. ولكن تكلفة دعم الوقود -حتى بعد رفع سعره من 800 ريال للتر- تستنزف الموارد المالية.
 
ورغم أن البلاد تنتج يوميا 4.2 ملايين برميل يوميا فإنها تنفق ما بين 5 و 8 مليارات دولار سنويا لاستيراد البنزين.
 
وأقر البرلمان خطة لتقنين استهلاك الوقود في محاولة للحد من استهلاكه. لكن المسؤولين كانوا قد ألمحوا لتأخير بالخطة في الأيام القليلة الماضية، مشيرين إلى عوامل فنية وعوامل أخرى. وقال وزير إن التقنين قد يبدأ يوم 7 يونيو/حزيران.
 
وتأمل الحكومة من خلال مبادرة الرئيس أحمدي نجاد ليس في الحد من استهلاك البنزين وفاتورة استيراده فحسب، ولكن أيضا في الحد من الاختناقات المرورية والتلوث بالمدن الكبرى من خلال تقليل استخدام المواطنين السيارات الخاصة.
 
كما تهدف الخطة لوضع نظام حصص لمبيعات البنزين في وقت لاحق بحيث تكون حصة السيارة الخاصة ثلاثة لترات يوميا، والسيارة الأجرة ما بين 15 و20 لترا يوميا بسعر قدره 10 سنتات للتر، على أن يتم بيع أي كميات أكثر من ذلك بسعر يتراوح بين 20 و40 سنتا للتر.
 
وتقنين استهلاك الوقود ورفع أسعاره من المسائل الحساسة في إيران، حيث يعتبر الوقود الرخيص الوفير من الحقوق الوطنية. وكان رفع أسعار الوقود في السابق قد انتقل بسرعة إلى ارتفاع بأسعار سلع أخرى. ويبلغ معدل التضخم بالفعل مستوى 17%.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة