المركزي الأوروبي يبقي على أسعار الفائدة   
الأربعاء 1426/3/26 هـ - الموافق 4/5/2005 م (آخر تحديث) الساعة 21:41 (مكة المكرمة)، 18:41 (غرينتش)
تريشيه انتقد إبطاء الدول الأوروبية في القضاء على الخلل في موازناتها (الفرنسية)
أبقى البنك المركزي الأوروبي سعر الفائدة على اليورو دون تغيير عند 2% في ظل استمرار التضخم بمستواه المتواضع, وتضاؤل الآمال بنمو اقتصادي قوي في أوروبا وضعف الثقة بالاقتصاد.
 
وأبقى البنك المركزي الأوروبي أسعار الفائدة على مستواها الحالي منذ يونيو/ حزيران عام 2003 في الوقت الذي أخفقت فيه منطقة اليورو التي تضم 12 دولة في تحقيق انتعاش مستمر وظل فيه التضخم في أسعار المستهلكين محدودا رغم أنه أعلى قليلا من هدف البنك بإبقائه دون 2%.
 
وقال رئيس البنك جان كلود تريشيه "إننا في موقف المنتظر", لكنه أكد أن البنك ليس لديه النية لخفض نسبة الفائدة.
 
وبالمقابل استمر الاحتياطي الفدرالي الأوروبي في سياسة رفع الفائدة حيث رفعها أمس على الدولار بمقدار ربع نقطة مائوية لتصل إلى 3%.
 
ودلت المؤشرات الأوروبية الرئيسية في الشهر الماضي على ضعف الاقتصاد في منطقة اليورو واستمرار القلق من ارتفاع أسعار النفط.
 
وقال تريشيه إن بعض المخاطر التي كان قد أشير إليها سابقا وتتعلق بأسعار النفط المرتفعة قد ظهرت في الأشهر الأخيرة. لكنه أشار إلى أنه لا توجد أي مؤشرات إلى احتمال تزايد الضغوط التضخمية في منطقة اليورو, وبالرغم من ذلك فسيتابع البنك عن كثب حالة الأسعار.
 
في الوقت ذاته أكد مجلس محافظي البنك أن حالة الاقتصاد الأوروبي ازدادت تدهورا خلال الشهر الماضي. وانتقد تريشيه دول اليورو وقال إن التقدم في اتجاه القضاء على الخلل المالي في موازنة العديد من الدول ضعيف، ودعا الدول الأعضاء إلى الالتزام الكامل بمعايير ميثاق الاستقرار النقدي.
 
وكان مؤشر المستهلكين الخاص بالمفوضية الأوروبية قد انخفض للشهر الثالث في الأسبوع الماضي, بينما خفضت ألمانيا التي تمثل أكبر اقتصاد في منطقة اليورو توقعاتها بالنسبة لنموها الاقتصادي من 1.6% هذا العام إلى 1% بينما خفضت إيطاليا توقعاتها


  إلى 1.2% من 2.1%, وبقي التضخم في نفس المستوى السنوي وهو 2.1 % خلال الشهرين الماضيين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة