ارتفاع سندات أميركا لدى الصين   
الثلاثاء 1431/7/4 هـ - الموافق 15/6/2010 م (آخر تحديث) الساعة 23:58 (مكة المكرمة)، 20:58 (غرينتش)
حجم قيمة ما لدى الصين من سندات الخزانة الأميركية ارتفع إلى 900.2 مليار دولار (رويترز)

ارتفعت ديون الصين على الولايات المتحدة إلى أعلى مستوى هذا العام، حتى رغم تصعيد بكين للهجوم على الولايات المتحدة بسبب ارتفاع مديونيتها.
 
وقالت وزارة الخزانة الأميركية اليوم الثلاثاء إن حجم قيمة ما لدى الحكومة الصينية من سندات الخزانة الأميركية ارتفع إلى 900.2 مليار دولار في أبريل/نيسان، وهو أعلى مستوى منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2009.
 
وتعتبر الصين أكبر دولة دائنة للولايات المتحدة تليها اليابان بـ795.5 مليار دولار في أبريل/نيسان، ثم بريطانيا بـ239.3 مليار دولار.
 
وجاءت أرقام أبريل/نيسان والشهر الذي سبقه مرتفعة بالمقارنة بالأشهر الستة السابقة التي سعت فيها الصين إلى تخفيض ما تحتفظ به من سندات الخزانة الأميركية أو المحافظة عليها دون ارتفاع.
 
وقد أثار ذلك بعض القلق بأن بكين تسعى إلى تنويع محفظتها من العملات الأجنبية. ويقول بعض المحللين إن بكين تشتري السندات الأميركية عن طريق دول ثالثة لكي تخفي حقيقة كونها دولة دائنة، وهو ما لفت أنظار العالم.
 
يشار إلى أن أزمة الديون الأوروبية دفعت المستثمرين إلى شراء السندات الأميركية، وهي طريقة تساعد الحكومة الأميركية في سد عجزها المتعاظم.
 
كما منعت الأزمة الأوروبية الصين ودولا كثيرة من التوجه بعيدا عن الدولار والسندات الأميركية المقومة به.
 
وقال المحلل مايكل وولفولك -من بنك نيويورك ميلون- إن تهديد الصين وروسيا بالتحول عن الدولار خلال العامين الماضيين انتهى مع ظهور أزمة الديون الأوروبية، حيث هبط اليورو بشدة مقابل الدولار.
 
وأضاف ميلون أن أرقام الخزانة الأميركية تظهر أن الصين لا تزال المشتري المتشبث بالسندات الأميركية، حيث قامت بشراء 10.3 مليارات دولار شهريا في 2009، و8.2 مليارات دولار شهريا في أول أربعة أشهر من 2010.



جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة