مؤتمر الصناعات المعرفية وتقنيات النانو يختتم بالدوحة   
الثلاثاء 1429/2/6 هـ - الموافق 12/2/2008 م (آخر تحديث) الساعة 23:00 (مكة المكرمة)، 20:00 (غرينتش)

مناقشة تقنيات النانو بما فيها من فرص وتحديات وتركيبة المواد المتناهية الصغر (الجزيرة نت)


سامح هناندة-الدوحة

اختتم مؤتمر الصناعات المعرفية وتقنيات النانو أعماله بالعاصمة القطرية الدوحة الثلاثاء بعد يومين من المحاضرات والمناقشات التي تضمنت الصناعات المعرفية بدول مجلس التعاون الخليجي، والتحديات المستقبلية والخطة الإستراتيجية للصناعات المعرفية.

وقال الأمين العام لمنظمة الخليج للاستشارات الصناعية د. أحمد خليل المطوع إنه ينبغي على دول المنطقة الاستعداد لثورة صناعية قادمة تتمثل في صناعة المعرفة واستخدامات تقنيات النانو (وتعني تكنولوجيا النانو أي طرق ابتكار تستخدم مقياسا أقل من الميكرون).

أحمد المطوع دعا دول الخليج إلى الاستعداد لثورة صناعية مقبلة (الجزيرة نت)
وأضاف للجزيرة نت على هامش فعاليات المؤتمر أن الثورة الصناعية القادمة ستحدث خلال ثماني إلى عشر سنوات مقبلة، موضحا أنه تم خلال المؤتمر عرض خطة إستراتيجية لدول مجلس التعاون الخليجي بمشاركة جمع كبير من صناع القرار والعلماء والخبراء والمهتمين.

ورأى المطوع أن المؤتمر كان فرصة لتبادل الآراء والاطلاع على آخر ما تم التوصل إليه عالميا في مجال تقنيات النانو، والخروج بتوصيات واضحة عنها.

كما أشار إلى مساهمة منظمة الخليج في نشر الصناعات المعرفية من خلال توصيات المنظمة أو لجانها أو عن طريق مشاريع مباشرة.

مناقشات ومقابلات
وناقش المشاركون خلال فعاليات اليوم الثاني تقنيات النانو بما فيها من فرص وتحديات، وتركيبة المواد المتناهية الصغر وخصائصها الميكانيكية، وخصائص الضوء على مستوى النانومتر ومحفزات النانو وجزيئات السيليكون متناهية الصغر و "كيو دي" والمواد المتناهية الصغر والخلايا الكهروضوئية، ومغناطيس النانو والتسجيل المغناطيسي عالي الكثافة.

محمد العزي أشار لأهمية تقنيات النانو في المجالات الهندسية والعسكرية والصناعية (الجزيرة نت)
وقال الخبير بالمنظمة العربية للتنمية الزراعية د. محمد عبد جعفر العزي الذي شارك في المؤتمر، إن لهذا اللقاء أهمية في المجالات الهندسية والعسكرية والصناعية والطبية والزراعية.

وأضاف للجزيرة نت أن تقنيات النانو تستخدم في المجال الزراعي بالعديد من المجالات، في تحديد وتشخيص وعزل عدد من المركبات النواتية واختبارها على صحة الإنسان.

وتبين دخول تقنية النانو في الشاي وتصنيع الزيوت كزيت الكانولا في كندا وإسرائيل، والذي طرح على نطاق تجاري.

وأشار محمد العزي إلى استخدام تقنيات النانو في المجال الزراعي وصناعة الأغذية، ومنها منتجات غذائية جديدة ذات لون ونكهة ومحتوى غذائي.

واستخدمت تقنيات النانو في تغليف الأغذية بمواد تكشف للمستهلك طبيعة التلف الذي يحصل فيها.

وتتضمن تقنيات النانو تطوير أغذية للنباتات ومبيدات حشرية وأدوية للنبات والحيوان وأحماض دهنية وفيتامينات ذائبة بالدهون.

"
الجفيري: مشكلة دول الخليج تكمن في الازدواجية في الأبحاث العلمية
"

وقال رجل الأعمال والكاتب القطري حسن الجفيري إن مشكلة دول الخليج تكمن في الازدواجية في الأبحاث العلمية، داعيا إلى التنسيق بين هذه الدول وخاصة أبحاث الصناعات المعرفية.

وحث الجفيري على تطوير التعليم بدمج الصناعات المعرفية فيه، والتركيز على اللغة الإنجليزية والمواد العلمية كالرياضيات والكيمياء.

قوة فائقة
وقال محمد حوا من جامعة الملك فهد للبترول والمعادن بالظهران إن ما عرضه الخبراء من الغرب وأميركا أتاح نافذة لرؤية ما يتم في الغرب في مجال تقنيات النانو.

وأضاف للجزيرة نت أنه قدم ورقة حول ديناميكية أنابيب الكربون النانونية وهي مواد تتميز بقوة كبيرة جدا تفوق المواد المعروفة، وتتميز بخفة وزنها مما يرشحها للاستخدام في تطبيقات تتطلب القوة وخفة الوزن مثل هندسة المواد المتقدمة.

"
الكثيري: نتائج استبيان وزع في اليمن أظهرت وجود العديد من التطبيقات لتقنيات النانو في مجال الأغذية وقلة المعرفة بوجودها
"
وأفاد أستاذ الصناعات الغذائية بجامعة حضرموت د. محمد عاشور الكثيري بأنه عرض ورقة حول تطبيقات "تكنولوجيا النانو" في علوم الأغذية ومدى الوعي بها، حيث أظهرت نتائج استبيان وزع في اليمن وجود العديد من التطبيقات لتقنيات النانو في مجال الأغذية وقلة المعرفة بوجود هذه التكنولوجيا بالأوساط العلمية وتدنيا شديدا في معرفتها لدى الأوساط العامة. 

وساهم في تنظيم المؤتمر إضافة لمنظمة الخليج للاستشارات الصناعية (GOIC) المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا، والمنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين. وعقد المؤتمر برعاية قطر للبترول، وسمارت غلوبال، والمجلس الأعلى للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في قطر، وقناة الجزيرة الفضائية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة