تفاقم الخلاف التجاري الصيني الياباني وطوكيو تفضل التفاوض   
الثلاثاء 1422/3/27 هـ - الموافق 19/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جونيتشيرو كويزومي
قال جونيتشيرو كويزومي رئيس وزراء اليابان اليوم إنه ينبغي لطوكيو أن تتجنب أي عمل من شأنه زيادة توتير العلاقات مع الصين، وأضاف أنه يرغب في حل الخلاف التجاري القائم بين البلدين عن طريق المفاوضات.

وفي وقت سابق اليوم حثت طوكيو بكين على إلغاء قرار بفرض رسوم عقابية على السيارات وأجهزة الهواتف المحمولة وأجهزة التكييف المستوردة من اليابان في أحدث خطوة من الإجراءات المتبادلة بين الطرفين.

وقال كويزومي أمام الصحفيين "من المناسب بالنسبة لنا الإنصات لحججهم وإجراء محادثات لتحسين الوضع بأسلوب هادئ وبناء". وأضاف "من الأفضل ألا نتخذ ذلك النوع من الخطوات الذي من شأنه زيادة التوتر".

وبدأت المعركة التجارية بين الصين واليابان في أبريل/ نيسان الماضي عندما رفعت اليابان التعريفات الجمركية على بعض السلع الصينية من أجل الحد من تدفق السلع الرخيصة ودعم الإنتاج المحلي. ومن بين تلك السلع منتجات زراعية إضافة إلى تعليق استيراد الطيور الصينية.

ولم يستبعد وزير التجارة الياباني تاكيو هيرانوما اتخاذ إجراء من جانب اليابان إذا أكدت الصين رسميا قرارها الأخير بشأن فرض رسوم على السيارات وأجهزة الهواتف والتكييف المستوردة من اليابان، لكنه قال إن بالإمكان حل الأمر عن طريق المزيد من المحادثات مع الصين.

وقال مسؤول من وزارة التجارة إنه إذا اتخذت الصين إجراءات عقابية ردا على فرض اليابان لتعريفات "طارئة" على المنتجات الزراعية الصينية فإن ذلك من شأنه الإضرار بجهودها للانضمام لمنظمة التجارة العالمية.

وتعتبر اليابان الشريك التجاري الأول للصين إذ تشير إحصاءات الجمارك الصينية إلى أن قيمة المبادلات التجارية بين البلدين بلغت 28.6 مليار دولار في الأشهر الأربعة الأولى من هذا العام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة