السعودية وأوبك تسعيان لخفض أسعار النفط   
الأربعاء 1425/4/13 هـ - الموافق 2/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

إحدى منشآت النفط السعودية (الفرنسية)
قال وزير النفط السعودي علي النعيمي اليوم إن السعودية ومنظمة أوبك تهدفان إلى خفض سعر برميل النفط إلى النطاق السعري لأوبك ما بين 22 و28 دولارا مؤكدا أن المنظمة لا تريد الأسعار المرتفعة بسبب تأثيرها السلبي على الاقتصاد العالمي.

وأضاف النعيمي -في مؤتمر صحفي قبيل يوم من انعقاد المؤتمر الوزاري الاستثنائي لأوبك في بيروت- أن السعودية تؤيد زيادة سقف إنتاج أوبك 2.5 مليون برميل ليصل إلى 26 مليونا، وأن هناك استعدادا للزيادة فوق ذلك إذا تطلب الأمر.

وأوضح أن هذه الزيادة التي توازي نسبة 11% قد لا تؤدي على الفور إلى هبوط أسعار النفط، مشددا على أن أوبك لا تستطيع في كل الأحوال التحكم في الأسعار التي تحددها السوق وتتأثر بعوامل عدة خارج نطاق المنظمة.

وأكد النعيمي مجددا أن منشآت النفط في السعودية آمنة تماما، وأشار إلى أنه إذا رحل عمال النفط الأجانب عن البلاد فلن يكون لذلك تأثير على إنتاج النفط السعودي.

ونوه الوزير السعودي في تصريحاته بأنه ليس هناك نقص في الأسواق العالمية ولكن أوبك مضطرة إلى مواجهة الاعتقاد السائد عن النقص المحتمل في المعروض.

أوبك والزيادة المنتظرة
بورنومو يوسجيانتورو
في السياق نفسه قال رئيس أوبك بورنومو يوسجيانتورو إن إنتاج المنظمة ينبغي أن يزيد بما يكفي للتأثير على الأسعار في الأسواق مؤكدا أن أوبك قادرة على زيادة إنتاجها بنسبة 12%.

وأضاف يوسجيانتورو أن إنتاج أوبك حاليا يفوق سقف 23.5 مليون برميل يوميا الذي حددته موضحا أن الإنتاج مع مساهمة العراق هو 28 مليون برميل يوميا، وإنتاج العراق غير مدرج في نظام الحصص لأوبك.

وأوضح رئيس أوبك وزير الطاقة الإندونيسي أيضا أن المنظمة تنتج الآن بنسبة 88% من قدراتها، مشيرا إلى أن اجتماع بيروت غدا سيبحث إمكانية رفع الإنتاج إلى 100% للمساهمة في خفض الأسعار التي بلغت أعلى مستوى لها.

وقد شهدت أسعار النفط تراجعا طفيفا إذ تراجع برميل نفط برنت بحر الشمال تسليم يوليو/تموز, 28 سنتا مسجلا 38.30 دولارا. وفي نيويورك تراجع سعر برميل النفط 30 سنتا مسجلا 42.03 دولارا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة