إضرابات بمصانع هوندا بالصين   
السبت 1431/6/29 هـ - الموافق 12/6/2010 م (آخر تحديث) الساعة 15:13 (مكة المكرمة)، 12:13 (غرينتش)
أسباب الإضرابات مالية وحقوقية (الفرنسية)

هدد إضراب لعمال بمصنع لسيارات هوندا بالصين بوقف تجميع السيارات فيها.
 
وقال متحدث باسم الشركة لوكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) إن مئات من العمال لدى هوندا بمدينة تشونجشان بإقليم غوانغدونغ رفضوا استئناف العمل، وطالبوا بزيادة رواتبهم وحق اختيار ممثليهم بدلا من الاتحادات التي تجيزها الدولة وينظر إليها على أنها تابعة للإدارة.
 
ولم يتضح في ساعة مبكرة من صباح اليوم السبت ما إذا كان العمل استؤنف بالمصنع.
 
وتشهد بعض المصانع المملوكة لأجانب بالصين موجة من الاضطرابات العمالية في وقت يحث فيه جيل جديد من العمال المهاجرين فيها للحصول على مزيد من ثروة البلاد المتزايدة.
 
وكان إضراب آخر جرى الاثنين الماضي بمصنع فوشان فينغفو المملوك لشركة تابعة لهوندا وشركة فيووي إندستريال كو التابعة لشركة تايوانية.
 
ويعمل بالمصنع 460 عاملا، ويقوم بإنتاج نظم عادم السيارات لهوندا. ونتيجة لوقف العمل بالمصنع، توقف إنتاج هوندا في مصنعين الثلاثاء الماضي بعد يومين فقط من استئناف الإنتاج.
 
وبدأ إضراب آخر الأربعاء الماضي في مصنع لهوندا في جونغشان للمطالبة برفع الأجور.
 
وقد شجعت هذه الإضرابات عمالا بشركات أخرى على القيام بخطوات مماثلة.
 
وقام عمال بمصنع تابع لشركة ميري إلكترونكس التايوانية أيضا بالإضراب في شنجن مما اضطر الشركة لرفع أجورهم بنسبة 22%.
 
وقالت الحكومة المحلية بالمدينة إنها قررت رفع الحد الأدنى لأجور العمال بنسبة 10% ابتداء من أول يوليو/ تموز المقبل. وقالت شركة فوكسون الصينية للإلكترونيات أيضا إنها تعتزم زيادة أجور العمال بنسبة 122% بنفس المدينة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة