ماليزيا تدعو آسيان لإعادة النظر في رسوم السيارات   
الاثنين 1423/2/24 هـ - الموافق 6/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال رئيس الوزراء الماليزي محاضر محمد إنه ينبغي لدول جنوب شرق آسيا إعادة النظر في اتفاقها لخفض الرسوم الجمركية على السيارات، وذلك حتى لا تخسر شركات إنتاج السيارات التي يملك فيها مستثمرون محليون حصصا عالية لصالح منافسيها.

وقد أمهلت رابطة دول جنوب شرق آسيا "آسيان" ماليزيا حتى عام 2005 لخفض الرسوم الجمركية على السيارات المستوردة إلى ما بين صفر و5%. وتزيد هذه المهلة عامين عن باقي أعضاء رابطة منطقة التجارة الحرة لآسيان "آفتا". وتضم رابطة آسيان كلا من بروناي وكمبوديا وإندونيسيا ولاوس وماليزيا وميانمار والفلبين وسنغافورة وتايلند وفيتنام.

وبموجب اتفاق آفتا يحق للسيارات المنتجة في أي من دول آسيان ولا تقل نسبة الملكية المحلية فيها عن 40% التمتع برسوم جمركية بين صفر و5% في أي دولة أخرى من أعضاء الرابطة.

وقال محاضر في مؤتمر صحفي بعد افتتاح قمة المجلس الاقتصادي لحوض المحيط الهادي إن "هذا يؤثر سلبيا على المنتجات التي ترتفع بها نسبة الملكية المحلية. وماليزيا تجد أن سيارتها الوطنية بروتون التي تمثل الملكية المحلية بها أكثر من 90% قد لا تتمكن من المنافسة مع السيارات المجمعة في دول أخرى وتبلغ نسبة الملكية المحلية بها 40%".

ومضى قائلا "هذا هو السبب في أنه ينبغي لنا أن نعيد النظر في نسبة المكونات المحلية التي تزيد عن 40%". لكنه أوضح أن ماليزيا لا تنوي اللجوء إلى حواجز غير جمركية تجاه واردات السيارات الأجنبية بعد عام 2005.

ولدى ماليزيا أكبر سوق للسيارات في رابطة آسيان رغم أن عدد سكانها لا يزيد عن 23 مليون نسمة من بين إجمالي سكان دول الرابطة الذي يبلغ نحو 500 مليون نسمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة