بوش يسعى لتقليل تأثير إفلاس ليمان ويحذر من تغييرات مؤلمة   
الاثنين 1429/9/16 هـ - الموافق 15/9/2008 م (آخر تحديث) الساعة 23:53 (مكة المكرمة)، 20:53 (غرينتش)

بوش حذّر من تغيرات في أسواق المال على المدى القصير (رويترز)

قال الرئيس الأميركي جورج بوش إن إدارته تعمل من أجل الحد من تأثير إفلاس بنك "ليمان برذرز" وتداعياته على أسواق المال، مبديا تفاؤلا بشأن مرونة هذه الأسواق.

وقال بوش للصحفيين في واشنطن الاثنين إنه يعرف قلق الأميركيين حول التغيرات في أسواق المال، مضيفا أن الإدارة الأميركية تركز على هذا الشأن.

وأشار -عقب طلب البنك إشهار إفلاسه قانونيا لحمايته من الدائنين بمقتضى قانون الإفلاس عقب 150 عاما من عمل المصرف في البلاد- إلى جهود تبذل لخفض التعطيلات والحد من التطورات في سوق المال على الاقتصاد إلى أقل درجة ممكنة.

وأبدى الرئيس الأميركي ارتياحه لجهود الجهات التنظيمية ووزارة الخزانة والمؤسسات المالية العالمية من أجل تشجيع الاستقرار في الأنظمة المالية.

تغيرات مؤلمة
"
بوش تحدث عن تركيز السياسيين على النظام المالي ككل وأبدى ارتياحا لأداء إدارته لتشجيع الاستقرار المالي  
"
وتطرق بوش إلى تركيز السياسيين على النظام المالي ككل، محذرا من تغيرات مؤلمة في الأسواق المالية ضمن المدى القصير وعبر عن ثقته في الأسواق على المدى الطويل.

وتأتي تصريحات بوش عقب هبوط حاد في أسواق الأسهم وتقديم مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي) الأميركي طريقا جديدا لمساعدة المؤسسات المالية بقبول الأوراق المالية مقابل قروض نقدية.

وكشف الاحتياطي الاتحادي الأحد عن خطته لزيادة قروضه للبنوك والمؤسسات المالية وتوسيع نطاق المؤسسات والشركات التي يمكنها الاستفادة من هذه التسهيلات.

وقال رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي بن برنانكي إنه يناقش مع مشاركين في السوق نقاط الضعف والهشاشة في السوق بعد انهيار مؤسسة مالية كبرى، والردود المناسبة من قبل القطاعين الرسمي والخاص على ذلك.

وجاءت هذه المواقف في ظل مخاوف متزايدة من حصول انهيار مالي عالمي نتيجة الأزمة الاقتصادية الأميركية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة