جوبا ستسدد رسوم نقل النفط للخرطوم   
الجمعة 11/10/1432 هـ - الموافق 9/9/2011 م (آخر تحديث) الساعة 18:02 (مكة المكرمة)، 15:02 (غرينتش)
جنوب السودان يعتمد في تصدير النفط على السودان عبر خطوط الأنابيب والموانئ (الجزيرة-أرشيف)

تعهدت وزارة البترول والتعدين في حكومة جنوب السودان بتسديد رسوم استخدام المنشآت النفطية للخرطوم آجلا وذلك عندما يحدد الاتحاد الأفريقي السعر المستحق، ويأتي ذلك بعدما فشلت المحادثات بين جوبا والخرطوم بشأن ذلك.
 
ويعتمد الجنوب في بيع نفطه على الشمال الذي يملك خطوط الأنابيب والمواني ومصافي التكرير.
 
وقبل الانفصال كانت العائدات تقسم مناصفة لكن الجانبين فشلا في الاتفاق بشأن الرسوم التي يتعين على الجنوب دفعها نظير استخدام المنشآت الشمالية، وانهارت المحادثات البينية في أغسطس/آب الماضي بعدما طلبت الخرطوم رسما بقيمة 32 دولارا عن كل برميل يتم نقله.
 
وقال ديفد لورو جوبيك وكيل وزارة البترول والتعدين في جنوب السودان إن القرار النهائي بشأن الرسوم يقع الآن في يد الاتحاد الأفريقي الذي يسعى للوساطة في اتفاق بين الطرفين.

وفي الشهر الماضي احتجزت الخرطوم لفترة وجيزة شحنة جنوبية إلى أن جرت تسوية الرسوم الجمركية عليها.
 
ومنذ انفصاله عن السودان في يوليو/تموز الماضي بات جنوب السودان يمتلك نحو 75% من إنتاج النفط الخام الذي كان يمتلكه السودان الموحد والذي كان يبلغ 500 ألف برميل يوميا ويمثل شريان حياة للجانبين.
 
من جهة أخرى لفت جوبيك إلى أن بلاده تدرس بناء مصاف متنقلة للتغلب على نقص الوقود التي تعانيها، وأنها تنقب عن النفط في جنوبي شرقي البلاد لزيادة حجم إنتاج الخام.

وأكد جوبيك على أن بلاده تجري مباحثات مع عدة شركات لبناء مصاف متنقلة لمواجهة نقص البنزين والديزل مضيفا أنه لم يتم التوصل إلى قرار نهائي بعد.

وأضاف أن هناك ثلاث شركات حاليا تطرح المشروع وقالت إنها ستحتاج ما بين ثلاثة وخمسة أشهر لإنجاز البناء، وأن بإمكانها أن تنتج عشرة آلاف برميل يوميا.
 
تجدر الإشارة إلى أن جنوب السودان يدرس بناء خط أنابيب يصل إلى لامو على الساحل الكيني، ويتعزز هذا الإتجاه إذا تكللت عمليات التنقيب عن النفط في جنوبي شرقي البلاد بالنجاح.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة