إيرباص تلغي عشرة آلاف وظيفة وتوقف ستة مصانع   
الخميس 1428/2/12 هـ - الموافق 1/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 12:49 (مكة المكرمة)، 9:49 (غرينتش)
 
كشفت مجموعة إيرباص الأوروبية لصناعة الطائرات خطتها لإعادة هيكلتها والتي تشمل إلغاء عشرة آلاف وظيفة وإيقاف ستة مصانع في أوروبا كليا أو جزئيا، وذلك على خلفية تهديد النقابات بإعلان إضراب.
 
وأوضح رئيس المجموعة لوي غالوا أن عملية خفض الوظائف ستشمل إيرباص بنسبة 50% والمتعاقدين معها بالنسبة نفسها.
 
وأشارت مصادر نقابية إلى أن فرنسا ستكون الأكثر تضررا جراء هذا القرار مع إلغاء 4300 وظيفة، فيما سيبلغ عدد الوظائف الملغاة في ألمانيا 3700. وتنوي إيرباص إغلاق ستة مصانع في أوروبا -من أصل 13 مصنعا- كليا أو جزئيا، بينها اثنان في فرنسا وثلاثة في ألمانيا والسادس في بريطانيا.
 
كما سيتم التخلي عن ثلاثة مصانع لشركاء في فرنسا وألمانيا وبريطانيا. وسيتم بيع ثلاثة مصانع أخرى  أحدها في فرنسا والآخران في ألمانيا.
 
وتهدف إيرباص من ذلك إلى التركيز على وظائفها الأساسية واللجوء أكثر إلى مبدأ التعاقد على غرار بوينغ التي تصنع 70%  من طائرات 787 الجديدة للمسافات الطويلة عبر شركاء خارجيين.
 
وعلى صعيد توزيع المهمات بين ألمانيا وفرنسا، ستتولى إيرباص في تولوز تجميع طائرتها الجديدة "أي-350" فيما سيضاعف المصنع الألماني في هامبورغ نشاطه لتجميع طائرة "أي-320".
 
وبذلك لن تجمع تولوز سوى 14 نموذجا من عائلة "أي-320" كل شهر في ضوء نقل المهمات الإضافية إلى هامبورغ. ويتم حاليا تجميع نحو 18 طائرة من عائلة "أي-320" في تولوز والعدد نفسه في هامبورغ.
 
وأثار التوزيع الجديد للمهمات توترا في الأسابيع الأخيرة بين الفرنسيين والألمان، مع خشية هؤلاء أن يتأثروا سلبا بخطة "باور8" الجديدة.
 
وستتيح "باور8" توفير ملياري يورو سنويا اعتبارا من عام 2010 وتحقيق أرباح تناهز خمسة مليارات يورو بهدف تعويض الربح الفائت الناجم عن التأخير في إنجاز طائرة "أي-380" العملاقة وعن تراجع قيمة الدولار، العملة المرجعية في مجال الطيران.
 
وكانت المنظمات النقابية الأوروبية في إيرباص نبهت إلى أنها ستوحد جهودها في مواجهة أي إغلاق للمصانع أو تسريح للموظفين، مهددة باللجوء إلى الإضراب.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة