بوتين يدعو لإجراءات ضد الشركات المخالفة لتراخيصها   
الأربعاء 1427/9/5 هـ - الموافق 27/9/2006 م (آخر تحديث) الساعة 20:44 (مكة المكرمة)، 17:44 (غرينتش)

روسيا تراقب الآبار التي تستثمرها شركة توتال الفرنسية (الفرنسية-أرشيف)
حذر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الشركات التي لا تحترم اتفاقيات تراخيصها، طالبا من حكومته اتخاذ إجراءات ضد شركات النفط والغاز التي تخالف تراخيصها في وقت تخضع فيه شركات نفط أجنبية كثيرة لمراقبة دقيقة في روسيا.

وقال بوتين إنه يعتمد على وزارة الموارد الطبيعية وحكومته معا للقيام بالإجراءات اللازمة في مراقبة الشركات التي تخالف تراخيصها أو لا تنجز اتفاقيات التراخيص الممنوحة لها.

وجاءت تصريحات بوتين خلال لقائه وزير الموارد الطبيعية الروسي يوري تروتنيف وسط توترات بين الحكومة ومستثمرين غرب في مجال الطاقة خاصة حول مشروع النفط والغاز سخالين 2 العملاق في شرقي روسيا.

وهدد تروتنيف بوقف مشروع غاز ضخم تديره شركة شل البريطانية الهولندية في سخالين ويكلف 20 مليار دولار ما لم تحل أزمة الضرر البيئي الذي يسببه للجزيرة.

وقال إنه يتم مراقبة الآبار التي تستثمرها شركة توتال الفرنسية والشركة الروسية البريطانية تي إن كي بي بي.

وذكر وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف في وقت سابق أنه ليس بالضرورة أن يؤدي التحقيق الجاري حول مشروع سخالين 2 المتعلق بشركة شل إلى إلغاء الترخيص الممنوح لهذه الشركة رغم مجموعة انتقادات للمشروع من قبل مراقبي البيئة.

وقال مراسل الجزيرة في موسكو إن روسيا تسعى لاستخدام مواردها الطبيعية بشكل أفضل، ولكنه توقع أن يلي هذه التصريحات خطوات لتلطيف الأجواء مع الشركات لاحقا.

وبدعم من إيرادات الطاقة المتزايدة حاولت حكومة موسكو استرداد السيطرة على شركات ومشاريع كانت في يد القطاع الخاص وكان الأكثر وضوحا تلك المشاريع التي كانت تديرها شركة النفط الروسية المتعثرة يوكوس.

وأبدى محللون روس وأجانب شكوكا حول نوايا موسكو، معتبرين أنها قد تكون محاولة روسية لوضع اليد على مواردها الطبيعية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة