اقتصاد هونغ كونغ الأكثر حرية في العالم   
الأربعاء 1426/12/5 هـ - الموافق 4/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 14:48 (مكة المكرمة)، 11:48 (غرينتش)
اختارت مؤسسة أميركية اقتصاد هونغ كونغ باعتباره أكثر اقتصادات العالم حرية، وذلك للعام الثاني عشر على التوالي. غير أن المؤسسة دعت إلى ضرورة حماية سيادة القانون في الإقليم التابع سياسيا للصين.
 
وفي المركزين الثاني والثالث وفقا لتصنيف مؤسسة هيرتيغ فاونديشن -وهي مركز أبحاث أميركي مستقل- جاءت سنغافورة وإيرلندا.
 
ووفقا للمؤشر السنوي الذي تصدره المؤسسة فإن مناخ حرية الاقتصاد في هونغ كونغ سجل تحسنا إضافيا بفضل تراجع الإنفاق الحكومي، ولكنها حذرت من أن زيادة الضرائب وتخلي الحكومة عن سيادة القانون يمكن أن يهدد مكانة هونغ كونغ كصاحبة أكثر اقتصادات العالم حرية في المستقبل.
 
ويشمل مؤشر حرية الاقتصاد لمؤسسة هيرتيغ 157 دولة في مختلف أنحاء العالم، ويعتمد على قياس أداء تلك الدول على أساس 50 متغيرا مجمعة في 10 عناصر رئيسية لحرية الاقتصاد.
 
من ناحية أخرى تخطط الصين لبناء 11 مدينة ملحقة حول بكين تتصل كل واحدة منها بشبكة طرقات سريعة تصلها بوسط العاصمة.
 
وذكرت تقارير صحفية أنه يتوقع أن تضم المدن الملحقة نحو 5.7 ملايين نسمة معظمهم من بكين التي يبلغ عدد سكانها 11.5 مليونا. وستكون كلفة الإسكان في هذه المدن أقل من السكن في وسط المدينة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة