النفط يهبط بعد زيادة مخزونات البنزين الأميركية   
الخميس 1422/3/29 هـ - الموافق 21/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

إحدى محطات تكرير النفط الأميركية
هبطت أسعار النفط بنحو دولار للبرميل مسجلة أدنى مستوياتها في شهرين ونصف الشهر، وذلك في أعقاب انخفاض حاد في أسعار البنزين على خلفية نشر بيانات أظهرت زيادة في مخزونات المنتجات النفطية الأميركية.

وفي سوق النفط الدولية بلندن هبط سعر خام القياس العالمي مزيج برنت للتعاقدات الآجلة للتسليم في أغسطس/ آب إلى مستويات منخفضة جديدة ليغلق على 26.13 للبرميل بانخفاض قدره 83 سنتا. وبذا وصل حجم خسائره في الأيام الخمسة الماضية إلى نحو 3.50 دولارات للبرميل أي ما يوازي 12%.

وفي سوق نايمكس بنيويورك أغلق سعر الخام الأميركي الخفيف أمس لعقود يوليو/ تموز 26 دولارا للبرميل بانخفاض 1.48 دولار، وبذا يصل حجم خسائره منذ بداية الأسبوع إلى نحو ثلاثة دولارات. وأغلق السعر للعقود تسليم أغسطس/ آب على 26.45 دولارا للبرميل بانخفاض 1.19 دولار.

وبدا أن السوق تأثرت بشكل كبير بزيادة في مخزونات الخام ومخزونات المنتجات النفطية المكررة في السوق الأميركية الضخمة خاصة مخزونات البنزين لأنها زادت من انحسار المخاوف من أن الإمدادت قد لا تفي بالطلب عندما يصل إلى ذروته في فصل الصيف.

وقالت إدارة معلومات الطاقة التابعة لوزارة الطاقة الأميركية في تقريرها الأسبوعي يوم أمس إن مخزونات البنزين زادت بمقدار 3.7 ملايين برميل، وإنها الآن مرتفعة بنحو 9.9 ملايين برميل عن مستوياتها في مثل هذا الوقت من العام الماضي.

وأكد ذلك زيادة في مخزونات البنزين قدرها 3.6 ملايين برميل أعلنها معهد البترول الأميركي قبل يومين، وأظهرت أيضا أن إجمالي مخزونات البنزين تزيد 27 مليون برميل عن مستوياتها في نهاية مارس/ آذار الماضي.

وجاء رد فعل أسعار العقود الآجلة للبنزين على أنباء زيادة المخزونات سريعا، إذ تراجعت إلى 79 سنتا للغالون بهبوط قدره 6.37 سنتات ليصل مجموع خسائرها منذ بداية الأسبوع إلى ثمانية سنتات أي ما يعادل 9.5%. وتراجع سعر زيت التدفئة إلى 74.16 سنتا للغالون بتراجع مقداره 3.28 سنتات.

وأظهر تقرير معهد البترول الأميركي زيادة قدرها 1.4 مليون برميل في مخزونات النفط الخام، لكن تقرير إدارة معلومات الطاقة أظهر انخفاضا قدره 700 ألف برميل، ومع ذلك فقد ركزت الأسواق بشكل أكبر على مخزونات المنتجات النفطية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة