اتهام أميركي للصين بالتمييز التجاري   
الجمعة 1431/4/18 هـ - الموافق 2/4/2010 م (آخر تحديث) الساعة 11:33 (مكة المكرمة)، 8:33 (غرينتش)
من المرجح أن تسجل الصين عجزا تجاريا في مارس/آذار (رويترز)

قالت غرفة التجارة الأميركية في بكين إن الشركات الصينية تستخدم قوانين تمييزية لمنع الدخول لقطاعات من الاقتصاد الصيني كانت مفتوحة للشركات الأجنبية، وذلك من أجل حماية صناعات التكنولوجيا الصينية.
 
وجاء في تقرير للغرفة أن الصين تخرق روح الالتزام بقواعد السوق المفتوح حيث تسعى لتخصيص بعض قطاعات الاقتصاد للشركات الصينية من أجل إنشاء شركات قادرة على المنافسة عالميا.
 
وأشار التقرير إلى الشكاوى التي تقدمها الشركات الأجنبية في الصين بشأن جهود الحكومة الصينية لتعزيز شركات التكنولوجيا الصينية في إطار ما تسمى بسياسة "الابتكار المحلي" عن طريق إعطائها الأفضلية في المشتريات الحكومية وتطبيق سياسات تمييزية أخرى.
 
وأوضح أن مثل هذه القطاعات كانت مفتوحة أمام الاستثمارات الأجنبية في الثلاثين سنة السابقة.
 
كما أشار التقرير إلى أن مسحا أجري على 388 شركة وجد أن الإجراءات غير المنتظمة أصبحت هي التحدي الأكبر الذي تواجهه الشركات الأميركية في الصين.
 
وكانت الشركات الأجنبية قالت في السابق إنها تجد صعوبات في إيجاد مديرين صينيين.
 
وقالت الغرفة التي تمثل 1200 شركة، إن الإجراءات الصينية أضعفت قدرة الشركات الأجنبية على الدخول للسوق المحلية بالصين.
 
وأضافت أن 28% من الشركات التي شملها المسح قالت إنها تخسر أعمالها في الصين بسبب الابتكار المحلي وإن 40% منها تتوقع خسارة أعمالها عندما يتم تطبيق الإجراءات الصينية الجديدة بشكل كامل.
 
رد صيني
لكن نائب وزير التجارة الصيني تشن جيان قال إن سياسات الحكومة لجذب الاستثمار الأجنبي لم تتغير وإنه يجب أن تقوم الأنشطة الاقتصادية على القانون.
 
كما أكد تشن الذي كان يتحدث في منتدى في بكين، أن بلاده هي التي تقرر كيفية إدارة سعر صرف عملتها، ورفض اتهامات بأن سعر صرف اليوان الصيني أقل مما يجب.
 
وأضاف أن "الحكومة الصينية سوف تتخذ قرارات مسؤولة ومستقلة فيما يتعلق بسعر الصرف الأجنبي بناء على وضعها الاقتصادي والنقدي".
ويقول شركاء الصين التجاريون إن سعر صرف اليوان أقل من المعدل الذي يجب أن يكون عنده بنسبة 40% مقابل الدولار مما يعطي ميزة للمنافسة للصادرات الصينية.
 
وفي إشارة إلى التجارة الخارجية لبلاده قال تشن إن من المرجح أن تسجل الصين عجزا تجاريا لشهر مارس/آذار الماضي بسبب قفزة في الواردات.
 
وأضاف أن الصين لن تتخلى عن سياساتها التي تستهدف تشجيع الصادرات لكنها ستزيد الواردات ومخزوناتها من الموارد الإستراتيجية.

وفي الشهر الماضي قال رئيس الوزراء الصيني وين جياباو إن من المرجح أن تسجل الصين عجزا تجاريا في مارس/آذار السابق هو أول عجز شهري منذ 2004.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة