دول آسيان تخطط لتعزيز تكاملها الاقتصادي   
الأحد 1424/8/10 هـ - الموافق 5/10/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال مسؤولون في رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) اليوم الأحد إن الخطط الاقتصادية الجديدة لدول الرابطة تشير إلى إدراك قوي من جانب قادة المنطقة للحاجة إلى تكامل أكبر بين اقتصاديات هذه الدول في مواجهة المنافسة من الصين.

ورحب هؤلاء المسؤولون بهذه الخطوات ولكنهم أشاروا لضرورة الإسراع فيها لتجنب استمرار الأداء الاقتصادي الضعيف للمنطقة في السنوات الأخيرة حين قل متوسط معدل النمو الاقتصادي كثيرا عما سجلته الصين.

وتشمل الخطوات الاقتصادية التي تخطط لها الرابطة تفكيك الحواجز التجارية بشكل كبير بحلول عام 2005 وتقديم حوافز للاستثمار بين دول الرابطة والتركيز على تكامل أكبر في قطاعات معينة مثل الزراعة والتوسع في السماح للشركات بالحصول على موارد من داخل المنطقة وآلية أقوى لتسوية الخلافات.

ويتوقع أن تقر رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) في الاجتماع السنوي في بالي هذا الأسبوع برامج لخفض تكلفة الأعمال وزيادة القدرة على المنافسة في منطقة يقطنها 500 مليون نسمة ويصل إجمالي ناتجها المحلي إلى 700 مليار دولار.

وأكد مسؤولون يحضرون قمة أعمال تعقد على هامش اجتماع القمة أن على آسيان أن تحقق اندماجا أكبر إذا أرادت الإبقاء على قدرة المنطقة على المنافسة قبل تنفيذ اتفاقيات التجارة الحرة مع الصين والهند وأطر العمل الخاصة بها التي توقع هذا الأسبوع.

ومن جهتها ترغب اليابان في توسيع روابطها التي يغلب عليها الطابع التجاري مع دول آسيان وذلك في إطار سعيها لمواجهة إنجازات الصين في مجالات السياسة والاقتصاد والأمن، لكن دول المنطقة تبدي تمنعا أمام المحاولات اليابانية.

ومن المقرر أن توقع الصين في القمة ثلاث اتفاقيات هامة مع آسيان ومنها اتفاق "إستراتيجي" أثار استغراب العديد من المحللين إذ ستوقع إعلان الشراكة الإستراتيجية لتعزيز التعاون ورفعه إلى "بعد أعلى وأكثر شمولية" طبقا لمسؤول في آسيان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة