بوش يوقع ميزانية تمويل العمليات بالعراق وأفغانستان   
الجمعة 1424/9/14 هـ - الموافق 7/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بوش صادق على أكبر زيادة للميزانية
في تاريخ الولايات المتحدة (الفرنسية)
وقع الرئيس الأميركي جورج بوش الميزانية الإضافية البالغة حوالي 87.5 مليار دولار لتمويل العمليات العسكرية وإعادة الإعمار في العراق وأفغانستان.

وشدد الرئيس الأميركي في احتفال التوقيع الذي جرى بالبيت الأبيض على أن هذه الميزانية ستخصص للحرب التي تخوضها الولايات المتحدة ضد ما أسماه الإرهاب.

وتعتبر هذه الميزانية الطارئة الأكبر في تاريخ الولايات المتحدة، وتزيد عن ضعف ما تنفقه الإدارة الأميركية على الأمن الداخلي كما تفوق عشرة أضعاف مخصصات وكالة حماية البيئة.

ورغم نتائج استطلاعات الرأي التي تشير إلى تزايد رغبة الأميركيين في سحب قواتهم من العراق فإن بوش شدد على أن الشعب الأميركي يتحمل هذه المسؤولية الآن "لتفادي مزيد من الأخطار في المستقبل".

وأشاد بوش بموافقة الكونغرس الأميركي على هذه الميزانية التي وصفها بأنها أكبر التزام اقتصادي دولي لبلاده منذ مشروع مارشال لإعادة بناء أوروبا عقب الحرب العالمية الثانية. وحذر الرئيس الأميركي من أن احتلال العراق مسؤولية ضخمة وصعبة.

من ناحية أخرى نفى وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد أن يكون الجنرال أبي زيد طلب زيادة عدد القوات الأميركية في العراق. وزعم أن التقدم الذي حققته قوات التحالف في العراق كان بفضل تعاون العراقيين.

وبهذه الزيادة في الإنفاق على الحملات العسكرية الأميركية يزيد العجز الفعلي للميزانية عن 525 مليار دولار في السنة المالية التي بدأت في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، وهو مستوى يثير قلقا لدى خبراء الاقتصاد في الولايات المتحدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة