خمسة ملايين وافد يعملون في السعودية   
الخميس 22/12/1422 هـ - الموافق 7/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال وزير العمل السعودي علي النملة إن عدد الوافدين إلى السوق السعودية يبلغ نحو سبعة ملايين يعمل خمسة ملايين منهم في سوق العمل والباقي من المرافقين. وأشار الوزير في تصريحات نقلتها صحيفة الوطن السعودية الصادرة اليوم إلى أن العرب يشكلون 40% من العاملين الوافدين.

وقال الوزير إن المملكة حريصة على استكمال خطط توطين العمال السعوديين محل الوافدين لكنه أوضح أن سعودة الوظائف لا يمكن أن تتم بنسبة 100% لافتا إلى أن هذه الخطوات وغيرها تستهدف القضاء على البطالة بين العمالة السعودية.

ولا توجد إحصائيات رسمية عن معدلات البطالة في السعودية لكن مصادر غير رسمية تقدرها بأكثر من 15%. وكشفت الصحيفة ذاتها أمس عن أن نحو 300 طيار سعودي عاطلون عن العمل منذ تخرجهم من الولايات المتحدة قبل نحو عامين.

البطالة مشكلة خليجية
والبطالة في المملكة جزء من مشكلة متنامية تعاني منها معظم دول الخليج العربية الست رغم تمتعها بدخل عال. واتفق قادة المجلس في قمة عقدت العام الماضي في البحرين على الحد تدريجيا من عدد العمال الأجانب.

ولا توجد أرقام محددة عن عدد الأجانب العاملين في دول المجلس الذي يضم الإمارات والسعودية والكويت والبحرين وقطر وسلطنة عمان، لكن خبراء أجانب يشيرون إلى أنهم يتجاوزون عشرة ملايين شخص من أصل ما مجمله 24 مليون نسمة. وتأتي غالبية العمالة الوافدة من الهند وباكستان وبنغلاديش والفلبين.

ويقضي اتفاق دول المجلس بفرض سقوف قصوى على عدد الأجانب الذي يسمح به لكل دولة من الدول الأعضاء وفقا لعدد السكان والقوى العاملة في كل منها، إضافة إلى رفع كلفة العمالة الوافدة إلى حد يجعل توظيفها غير مجد لصاحب العمل.

وكان مسؤول بشركة الخليج للاستشارات الصناعية قدر في عام 1998 مجمل التحويلات السنوية لهؤلاء العمال إلى بلدانهم بنحو 23 مليار دولار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة