غاز بروم وتوتال تستثمران حقل غاز شتوكمن الروسي   
الجمعة 27/6/1428 هـ - الموافق 13/7/2007 م (آخر تحديث) الساعة 19:45 (مكة المكرمة)، 16:45 (غرينتش)
 نائب رئيس غاز بروم (يمين) والرئيس التنفيذي لشركة توتال يوقعان الاتفاقية (الفرنسية)
 
وقعت شركة غاز بروم الروسية ومجموعة توتال الفرنسية اليوم في موسكو اتفاق شراكة لتطوير حقل شتوكمن الروسي العملاق في القطب الشمالي، ويبلغ حجم الصفقة 15 مليار دولار.
 
وتم إقرار الصفقة على مستوى سياسي عال بعد اتصال هاتفي بين الرئيس الفرنسي فلاديمير بوتين والرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي.
 
ووقع الاتفاق في مقر غاز بروم المدير العام لتوتال كريستوف دو مارجوري ونائب رئيس غاز بروم ألكسندر أناننكوف في غياب المدير العام ألكسي ميلر الذي حالت أسباب صحية دون حضوره.
 
ووصف المدير العام لتوتال المشروع بالمهم للغاية بالنسبة لروسيا والعالم الذي يحتاج إلى كمية إضافية من الغاز لعقود مقبلة.
 
أما المدير العام لغاز بروم ألكسي ميلر فقال إن أنابيب الغاز ستبدأ بإيصال الغاز من الحقل عام 2013 فيما سينتج الغاز المسال بعد عام من ذلك التاريخ.
 
وأضاف أن حجم الإنتاج سيبلغ في المرحلة الأولى 23.7 مليار متر مكعب من الغاز سنوياً، دون أن يوضح نسبة الغاز المسال من كامل الإنتاج.
 
وستحصل شركة توتال حسب الاتفاقية على الحق في استثمار 25% من الحقل، وستعمل الشركتان -اللتان تملكان البنية التحتية للمشروع لمدة 25 سنة- على الاستفادة من الحقل.
 
وستحتفظ "سيفمور نيفت غاز" التابعة لشركة غاز بروم بحق التحكم في الإنتاج وكافة حقوق التسويق في المشروع الذي يبدأ العمل فيه هذا الشهر.
 


تحد تقني
توتال تفوز بالصفقة المتداخلة مع السياسة  (الفرنسية)
وفيما يوصف بأنه أكبر تحد تقني
في مشاريع الطاقة بالعالم اليوم ستقوم توتال وغاز بروم باستثمار حقل الغاز الذي يقبع أسفل الجليد الذي يغطي بحر البارنتس.
 
وأعلنت غاز بروم أمس أنها اختارت توتال شريكاً لتطوير حقل شتوكمن الذي يحتوي على 3700 مليار متر مكعب من الغاز.
 
وأعلنت غاز بروم في أكتوبر/تشرين الأول 2006 أنها لن تستخدم شركات أجنبية إلا كمقاولين، وهو ما تغير بتوقيع العقد.
 
لكن نائب رئيس غاز بروم ألكسندر أناننكوف أعلن في حفل التوقيع أن الشركة الروسية ستكون وحدها المسؤولة عن تطوير المراحل المقبلة من المشروع.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة