مؤتمر للفقراء يشكك في نتائج قمة الأغنياء بكندا   
الجمعة 1423/4/18 هـ - الموافق 28/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أطفال يبحثون عن الطعام في إحدى حاويات القمامة بنيروبي (أرشيف)
شكك مشاركون في مؤتمر غير حكومي للفقراء تستضيفه قرية سيبي في مالي بنتائج قمة مجموعة الدول الصناعية الثماني الأغنى في العالم بدعم التنمية الاقتصادية في أفريقيا.

وأعلن مسؤول في منظمة يوبيل الألفية -وهي مؤسسة أهلية في مالي تشرف على تنظيم المؤتمر- أن "مجموعة الثماني ولدت فأرا، لقد أزهق كبار هذا العالم أفريقيا ويحتفي رؤساء دولنا للأسف بتحقيق النصر".

وقال عضو المنظمة سامبا إبراهيم تمبيلي في كلمة ألقاها أمام الوفود المشاركة في الاجتماع إن الديون الخارجية لأفريقيا تضاعفت في الـ20 عاما الأخيرة أربع مرات في حين تراجعت الاستثمارات الأجنبية بمعدل 40%.

وأضاف أن 40% من ميزانيات الدول الأفريقية تذهب إلى تسديد خدمات الديون, بينما80% من الاستثمارات التي تدخل إلى أفريقيا تخرج منها ثانية. وقال مشارك آخر إن "الأمر يثير الريبة، يقال لنا إن هناك خطة. لا نعرف مضمونها البتة والجميع يتحدثون عن انتصار أفريقيا. لكن أي انتصار؟".

ويقول منظمو هذا اللقاء إن الهدف منه إسماع صوت الفقراء في مواجهة الأغنياء بمجموعة الثماني, ويضم المؤتمر المنعقد منذ يوم الثلاثاء الماضي حوالي 200 ممثل لحركات اجتماعية أتت من مالي والنيجر والسنغال وغينيا وبوركينا فاسو.

وكان قادة دول مجموعة الثماني الصناعية الكبرى بكندا قد وقعوا اتفاقا مع زعماء أربع دول أفريقية لدعم التنمية الاقتصادية والسياسية في القارة، يقول مراقبون إن خطتهم حملت الكثير من النصح والقليل من التعهد بدفع المعونات المالية المطلوبة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة