العراق يشجع موزعي الوقود بإعفاءات ضريبية   
الثلاثاء 1428/2/17 هـ - الموافق 6/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 14:27 (مكة المكرمة)، 11:27 (غرينتش)
الحكومة العراقية أنفقت سبعمائة مليون دولار على واردات الوقود العام الماضي (الفرنسية)
حث وزير النفط العراقي حسين الشهرستاني الشركات الخاصة على استغلال إعفاء ضريبي لمدة عامين على واردات الوقود وحوافز حكومية أخرى تهدف إلى تحرير السوق وسد أوجه النقص.
 
والتقى الشهرستاني مع ممثلي الشركات في بغداد الاثنين لشرح تفاصيل قانون النفط الجديد الذي يهدف إلى جذب الشركات الخاصة العراقية والأجنبية للعمل في توزيع منتجات النفط.
 
وأقرت الحكومة العراقية الأسبوع الماضي مشروع القانون الذي ينص على توزيع العائدات على الأقاليم وفقا للنسب السكانية مما يتيح المجال أمام شركات النفط العالمية الاستثمار في تطوير صناعة النفط العراقية.
 
وأشار الشهرستاني إلى أن الحكومة ستعرض إعفاء لمدة عامين من الرسوم الجمركية والضرائب على منتجات النفط المستوردة وستدعم الشركات الخاصة من خلال توفير منشآت للتخزين وحوافز أخرى إذا اقتضت الضرورة. وأضاف أن الحكومة تأمل أن يضطلع القطاع الخاص هذا الصيف بدوره في استيراد منتجات النفط.
 
كما أشار إلى أن الحكومة -التي أنفقت سبعمائة مليون دولار على واردات الوقود العام الماضي- عازمة على إنهاء التحكم في أسعار الوقود.
 
وقد عانت أنابيب ضخ النفط ومعامل التكرير في العراق من أعمال العنف منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام 2003 مما عرقل الاستثمارات في صناعة النفط.
 
من ناحية أخرى قال المتحدث باسم وزارة النفط العراقية عاصم جهاد إن صادرات العراق من النفط الخام ارتفعت إلى 1.567 مليون برميل يوميا في فبراير/شباط الماضي من 1.297 مليونا في يناير/كانون الثاني. وأضاف أن العراق يعتزم زيادة صادراته إلى 1.7 مليون برميل يوميا الشهر الجاري.
 
ويستحوذ العراق على احتياطيات نفطية مثبتة تبلغ نحو 112 مليار برميل ويصل إنتاجه إلى ما يزيد عن مليوني برميل يوميا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة