شقق فاخرة للمشردين بنيويورك   
الأحد 1430/8/25 هـ - الموافق 16/8/2009 م (آخر تحديث) الساعة 0:18 (مكة المكرمة)، 21:18 (غرينتش)


تركت الأزمة الاقتصادية تداعياتها على أعداد المشردين في الولايات المتحدة. وتتزايد أعداد العائلات التي لا تجد المأوى.

 

وبعد أن حولت بلدية نيويورك شققا فاخرة تعذر بيعها بسبب الأزمة إلى مأوى للمشردين في أحد الأحياء الفقيرة بالمدينة، اتهمها البعض بتفضيل المشردين على دافعي الضرائب.

 

ويشم بعض سكان الحي الذي يغلب عليهم السود رائحة العنصرية في الإجراء رغم أن البلدية تنفي ذلك.

 

وفي تقرير نشر الشهر الماضي قالت صحيفة كريستيان ساينس مونيتور إن عدد المشردين الذين يعيشون في الملاجئ أو في منازل متنقلة في الولايات المتحدة بلغ العام الماضي 1.6 مليون شخص وفق تقديرات اتحادية.          

 

وأضافت أن عدد المشردين الذين لم يتمكنوا من الحصول على مأوى بلغ العام الماضي أكثر من نصف مليون إنسان أو ثلث مجموع المشردين في البلاد تقريبا، وأن كثيرين يعيشون بصفة مؤقتة لدى أصدقائهم أو أقاربهم.

 

وبات كثير من الملاجئ يغص بساكنيه كما أن مسؤولي الملاجئ لم يعودوا يتمكنوا من استقبال مشردين جدد، في ظل الشكوى من أن الأموال التي تقدمها الحكومة الاتحادية لبناء ملاجئ غير كافية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة