مناهضو العولمة يتأهبون للتظاهر ضد قمة الثماني   
السبت 1425/4/17 هـ - الموافق 5/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مناهضو العولمة أصبحوا سمة مصاحبة لمؤتمرات الدول الغنية (فرنسية-أرشيف)
اتفق معارضو العولمة اليوم على التجمع على بعد نحو مائة كلم من مقر انعقاد قمة مجموعة الثماني بولاية جورجيا الأميركية يوم الثلاثاء المقبل، وسط ظهور صعوبات أمام إقناعهم الحشود بالانضمام إلى تحركهم.

فقد أعلنت حركة "يونايتد فور بيس آند جاستيس" أن ثلاث مظاهرات مقررة على مدار أيام القمة التي تعقد بين الثامن والعاشر من الشهر الجاري ضد الحرب على العراق ولحماية البيئة وضد الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية.

وبينما أعلن المتحدث باسم الحركة بيل دوبز أنه لا يتوقع أن تكون هذه المظاهرات الأكبر التي تنظم، توقعت "جوبيلي يو إس أي نيتوورك" -إحدى الجمعيات الأعضاء في الحركة- أن ينضم مئات الآلاف إلى المظاهرات بحسب المسؤولة عنها ماري كلارك.

واعترفت كلارك بأن الحرب المعلنة على ما يسمى بالإرهاب من قبل الإدارة الأميركية حدت من حرية التعبير إلى حد كبير.

وفي الولايات المتحدة يجد المتظاهرون المعارضون للعولمة صعوبة في التعبئة منذ سنوات بعد التجمعات الكبيرة التي شهدتها البلاد في نهاية التسعينيات.

حتى أن الذكرى الستين لتأسيس البنك وصندوق النقد الدوليين -وهما العدوان اللدودان لهذه الحركة- لم تنجح في تعبئة الحشود في أبريل/نيسان في واشنطن.

ومن شأن الإجراءات الأمنية المشددة التي اتخذتها السلطات الأميركية أن تحول دون تجمع عدد كبير من المتظاهرين.

وبعد أن منعوا من الوصول إلى مقر "سي إيلاند" الفخم الذي سيجتمع فيه قادة دول مجموعة الثماني, قرر المتظاهرون التجمع في مرفأ برونسفيك التاريخي على المحيط الأطلسي الذي يضم 65 ألف نسمة. وسيعقد المتظاهرون هناك "قمتهم المضادة" التقليدية لدرس ملفات الدول الفقيرة والبيئة والإيدز.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة