مخاوف من ارتفاع كبير للنفط إذا تعرضت إيران لعقوبات   
الخميس 1427/2/8 هـ - الموافق 9/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 10:08 (مكة المكرمة)، 7:08 (غرينتش)

إحالة ملف إيران النووي إلى مجلس الأمن الدولي تمهد لفرض عقوبات اقتصادية على طهران (رويترز)

تصاعدت الأزمة بين إيران والغرب حول برنامج طهران النووي الأربعاء، حيث فتحت الوكالة الدولية للطاقة الذرية المجال أمام قيام مجلس الأمن الدولي بفرض عقوبات على إيران التي هددت بالرد بشكل يعرض الولايات المتحدة للأذى والألم.

وأنهى مجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية دراسة تقرير المدير العام للوكالة محمد البرادعي عن ملف إيران النووي، بعد جلسات استمرت ثلاثة أيام في فيينا، وسيحال تلقائيا إلى مجلس الأمن.

وجاء التهديد الإيراني في اجتماع الوكالة الدولية للطاقة الذرية بفيينا في وقت كان فيه وزير النفط الإيراني كاظم وزيري همانه يجلس في اجتماع أوبك في الطرف الآخر من المدينة نفسها، لبحث إنتاج النفط وتعطل الصادرات من نيجيريا والعراق وصعود الأسعار فوق 60 دولارا للبرميل.

وقال همانه ردا على سؤال -بشأن تهديد مسؤول إيراني في وكالة الطاقة للولايات المتحدة بالضرر والألم- للصحفيين اسألوا الشخص الذي قال ذلك.

واعتبر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن فرض مجلس الأمن عقوبات على إيران لا يفيد في إقناع طهران بالتخلي عن طموحاتها النووية.

وحذّرت إيران الدول الغربية سابقا من أن فرض عقوبات اقتصادية عليها سيؤدي إلى ارتفاع أسعار النفط عالميا لمستوى لا يتوقعه الغربيون.

وقال وزير الاقتصاد الإيراني داود دانش جعفري إنه في حالة فرض عقوبات فإن إيران والدول الأخرى ستعاني من آثارها، دون الإشارة إلى وقف أو خفض صادرات بلاده النفطية في حال فرضها.

وساهم تصاعد الأزمة بين طهران والغرب في الأشهر القليلة الماضية في ارتفاع أسعار النفط في الأسواق العالمية.

الاستثمار والنفط
"
إيران تصدر 2.4 مليون برميل يوميا وتتوقع أن تبلغ إيراداتها النفطية 44 مليار دولار
"
وفي المجال الاستثماري قالت شركة إنبكس كورب اليابانية التي تملكها الدولة جزئيا مؤخرا، إنها ستبدأ في تطوير حقل أزادغان النفطي الضخم في إيران في العام الحالي، رغم ضغوط واشنطن لمنع تعاون طوكيو مع دولة تصنفها أميركا في ما تسميه "محور الشر".

وقالت طهران إن هناك ضرورة لاستثمار 70 مليار دولار في صناعة النفط خلال الأعوام الخمسة المقبلة سعيا لتطويرها.

وتعد إيران ثاني أكبر منتج للنفط في منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) بعد السعودية وتصدر 2.4 مليون برميل يوميا، وتتوقع طهران أن تبلغ إيراداتها النفطية 44 مليار دولار في السنة المالية المقبلة.

وتنتج إيران حاليا 4 ملايين برميل نفط يوميا وطالبت أعضاء أوبك أكثر من مرة بخفض إنتاج المنظمة لكنهم قرروا الإبقاء على سقف إنتاج عند 28 مليون برميل يوميا بهدف خفض أسعار النفط التي وصلت مستويات مرتفعة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة